(مياه حمص) صيانات إسعافية وأخرى نوعية .. تعديات على قناة جر المياه

العدد: 
15105
التاريخ: 
الخميس, أيار 31, 2018

تعديات على قناة جر المياه من قبل الأهالي وتوصيل فرعات بشكل عشوائي ,إضافة لتخريب وتدمير لبعض الوحدات الاقتصادية في الريف الشمالي لمحافظة حمص من قبل الإرهابيين خلال تواجدهم في المنطقة ,وتسرب عدد كبير من العمال تجاوز الخمسمائة ...كلها تحديات تواجه المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بحمص التي باشرت ورشاتها بعمليات إعادة تأهيل الشبكة وإصلاح ما يمكن إصلاحه منذ اللحظة الأولى لإعلان الريف الشمالي آمناً من الإرهاب و الإرهابيين ...

وتستمر الورشات التابعة للمؤسسة بعمليات الصيانة الاسعافية للمضخات في محطة تير معلة و الدار الكبيرة  و الغنطو , وذكر  المهندس حسن حميدان المدير العام للمؤسسة أنه توجد الكثير من حالات التعدي من قبل الأهالي على قناة جر المياه الذاهبة باتجاه السلمية وحماة حيث تم كسر القناة ووضع غاطسات واستعمال مياه الشرب لاعمال السقاية وري المزروعات , وهو أمر له أثر كبير في تقليل كمية مياه الشرب التي تروي  الرستن و حماة و السلمية , ونقوم حالياً بالتنسيق مع مؤسسة مياه حماة و الجهات المعنية لمعالجة هذه الظاهرة ..
وأضاف: يعتبر تجمعا تلبيسة و الرستن هما الأهم وتم الانتهاء من تأهيل بئر بالمنطقة الغربية في الرستن ويضخ  المياه للشبكة مباشرة,  كما أهلت المضخات  الأربع في المحطة الأساسية التي تضخ  المياه لكل المنطقة, وتغذيتها بالكهرباء ,وهي تضخ بحدود  150 مترا مكعبا بالساعة, وبهذا يكون الإرواء شبه  كامل بالنسبة للمناطق المأهولة , إذ يوجد في الرستن  ثلاثة آبار إضافة الى المحطة الاساسية التي تستجر المياه من مدينة حماة...

وحدة الرستن  تخدم 32 قرية
 وعن الأضرار قال حميدان: لم ننته من تقييم الأضرار لكثرة التفاصيل المتعلقة بالعمل,  حيث  تعرضت محطتا الرستن القديمة و الجديدة  للتخريب من قبل الإرهابيين خلال تواجدهم في المنطقة  وتعرض مبنى الوحدة الاقتصادية لضرر كبير لم نباشر بتأهيله  لأن العمل فيها نوعي والنفقات كبيرة ..ورغم خروج بئر في الرستن من الخدمة إلا أن الإرواء كامل بالنسبة لعدد السكان الحالي..
وأشار إلى أن الوحدة الاقتصادية في  الرستن  تخدم 32 قرية  كلها مخدمة بالمياه  ماعدا الدار الكبيرة و هبوب الريح و الحلموظ  و الغنطو وتير معلة  وأم شرشوح .

120 مليوناً لمحطة تيرمعلة (مبدئياً)
وفي محطة تير معلة التابعة للرستن تقدر الأضرار مبدئياً بحوالي 120  مليون ل.س  بدون حساب تكلفة  الفرعات المنزلية , والشبكات الداخلية  بحاجة لزمن لإعادة تأهيلها لوجود  استجرار غير مشروع  للشبكة ,وستتم تسوية المخالفات أو إزالتها..
 وأشار إلى أن عدداً كبيراً من العدادات مفقود  و تصل نسبته إلى  60%  ,وعند إعادة التركيب سيكون ثمن العداد على عاتق المواطن ويصل ثمنه إلى حوالي 11ألف ل.س أما  الفرعة  و الشبكة على  نفقة الشركة والتي تصل تكلفتها إلى 35 ألفا.

تعدٍ يفاقم الأزمة  
وأضاف :رغم كل الصعوبات و الشح في كمية المياه ,تشهد قناة جر المياه القادمة من أعالي العاصي باتجاه حماة و السلمية  تعديات كثيرة من الأهالي,وفي حالات كثيرة تم كسر القناة  و تركيب غاطسات  بالقناة  لاستجرار مياه الشرب  لأغراض الزراعة , وستتم معالجة هذه الظاهرة بالتعاون مع مؤسسة مياه حماة و الجهات المعنية, وحالياً عمالنا موجودون  و يشرفون على المحطة و على الإرواء  لئلا تتفاقم الأمور للأسوأ..

 أضرار في قرى الحولة
وبالنسبة لمنطقة الحولة  والتي تضم  ثلاث قرى ( تلدهب وكفرلاها  و تلدو) ...
قال حميدان : قرية تلدهب فيها ثلاثة آبار مستثمرة  وتخدم المواطنين ,وفي  كفرلاها تسعة آبار خمسة منها بالخدمة  وأربعة خارج الخدمة نتيجة التخريب ,والمحطة مدمرة بالكامل وشهدت عمليات تخريب و سرقة  غاطسة و كابلات لوحة و محولة كهرباء  وديزل لكن الآبار  الخمسة الموجودة تغطي الاحتياج حالياً..
 أما تلدو  فيها ستة آبار ثلاثة منها  بالخدمة  وتغطي الحاجة بالنسبة لعدد السكان الموجود حالياً ..
 و الورشات مستمرة بأعمال الصيانة و إعادة الـتأهيل لاستيعاب عودة السكان بشكل كامل..
وأضاف : توجد أعمال مرتبطة مع شركة الكهرباء لأن التغذية عن طريق الديزل فقط أمر صعب جداً ومكلف,وتوصيل الكهرباء يفعل المشروع بنسبة 80%

إرواء الدار الكبيرة
 وأشار إلى أن الخط الرئيسي في  منطقة الدار الكبيرة  بقطر 280 سم متضرر كثيراً, و ستنهي الورشات  صيانته خلال أيام ليعود الضخ إليها , و الخط يبدأ من  قناة جر مياه حماة  للضخ   إلى الدار الكبيرة وتير معلة و الغنطو ومناطق الأشرفية  و الاسماعيلية ..
 وذكر أنه  يوجد في الدار الكبيرة خزانان واحد منهما خارج الخدمة وشبكات  المياه الداخلية  متضررة , أما الرستن فيها  3 خزانات و أضرارها  جزئية و حالياً يتم استثمارها, وفي  الحولة يوجد أربعة خزانات اثنان منها أرضيان بحالة جيدة  أما الهوائيان متضرران وأحدهما خارج الخدمة ..

35500 مشترك
وذكر حميدان بأن  الإرواء في الطيبة و برج قاعي جزئي لعدم وجود كهرباء  ,والتغذية على الديزل فقط ,ويتم حالياً إعادة تفعيل كل الآبار في منطقة الحولة .
وأشار إلى أن كل الشبكات بدون استثناء متعرضة لأضرار  من قبل الأهالي بسبب التوصيل والحفر والقطع  بشكل عشوائي ,بالإضافة إلى فقدان أكثر من 50 % من العدادات بمنطقة الحولة  والتي يوجد فيها  حوالي  7500مشترك ,و العدد الكلي للمشتركين في قرى الحولة و القرى التابعة لها يصل  إلى 17500 ...
أما في  الرستن لوحدها يوجد 7000  مشترك وعدد المشتركين الإجمالي للرستن مع القرى التابعة لها يصل إلى 18 ألفا ..ليصل عدد المشتركين في منطقتي الرستن و الحولة فقط 35500 ..

مشاريع حالية
يتم تنفيذ مشروع بمنطقة المخرم لاستبدال خط الإسالة لمدينة المخرم الفوقاني و التحتاني بقيمة 450 مليون ل.س و خط ضخ لمنطقة مشروع نوى الشوكتلية أم العمد بتكلفة تصل إلى  400 مليون  واستبدال خط ضخ بفاحل قيمته بحدود 250 مليوناً , واستبدال خط ضخ منطقة المستورة لإرواء رباح وكفرام  وفاحل حيث تبلغ قيمة القسطل الواحد 220 مليوناً  وأعماله بقيمة 280 مليون ل.س ,وأضاف: إن مشروع استبدال خط ضخ الرجبلية قيد الانتهاء ,  و بالنسبة لبئر جبورين  فهو قيد التجهيز للاستثمار,ويتم حالياً  حفر آبار في الربوة ..
 كما أنهت ورشات المؤسسة مشروع جر مياه من محطة الزهراء باتجاه المشرفة و الريان  و الشعيرات بتكلفة 800 مليون ل.س

المؤسسة  تخدم 461 قرية
وأضاف: إن مشاريع مؤسسة المياه مقيمة ومدروسة بحسب الأهمية وما تسمح به الميزانيات المرصودة, ويتبع لفرع المؤسسة 11 وحدة اقتصادية و مجموع القرى المخدمة 461 قرية ,وخلال السنوات الأخيرة تسرب من العمل أكثر من 500 عامل وتعويضهم ليس بالامر السهل...
  ومنذ حوالي السنتين أصبح نظام الجباية مؤتمتاً عبر عشرين كوة  في المراكز الرئيسية ,و المرحلة الثانية ستشهد  توسيع عدد الكوى ,وذكر بأن  نسبة الجباية جيدة  تصل  إلى 70- 80% ,وأكد حميدان خلال  حديثه  على  ضرورة  دفع الفواتير المتراكمة من  قبل  المواطنين  والترشيد في  استهلاك  المياه  و عدم هدرها ...
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
محمد بلول