أغنى الآلات نغماً وأطربها صوتا...القانون

العدد: 
15108
التاريخ: 
الثلاثاء, حزيران 5, 2018

القانون آلة وترية من أغنى الآلات نغماً وأطربها صوتاً تحتوي على ثلاثة دواوين ونصف الديوان والذي يُسمى موسيقياً بالأوكتاف.
وسميت بهذا الاسم لأنها تغطي كل المقامات الموسيقية أي بمعنى الدستور لكل الآلات فهي الآلة الأم لاعتماد الموسيقيين عليها في دوزنة  آلاتهم.
ويقول الدكتور صبحي أنور رشيد في مؤلفاته بأن القانون كان مستطيل الشكل في القرن التاسع الميلادي وفي العصر العباسي كان هناك آلة تشبه القانون تسمى النزهة  ومنها جاء الشكل الحالي للقانون واستكملها الفارابي وهذبها وأول مرة ذكرت فيها هذه الآلة في كتاب ألف ليلة وليلة في القرن العاشر حيث جاء فيه بأن الفارابي عزف عليها حتى نام الملك.
يتمركز القانون في وسط الأوركسترا العربية لأنه يختزل المقامات بين أوتاره.
ومن خشب الجوز الفاخر صنعت هذه الآلة لها شكل شبه منحرف قائم الزاوية عدد أوتارها 78 وترا ثلاثي الشد تتساوى في الدقة وعليها يصبح عدد النغمات 26 نغمة تبدأ بالأسفل بالوتر الغليظ يسمى باص وينتهي بالسبرانو وهو الصوت الحاد في أعلى القانون قاعدتها الصغرى تسمى القبلة ولها ضلع قائم يسمى كعب والسطرة أيضا خشبة مثبتة بضلع مائل عليها تثبت كل ثلاثة ثقوب بمجموعة واحدة وأيضاً هناك الملاوي والأنف الرقمة والمفتاح والعربات.
وبظهر مشدود يجلس العازف معلنا بداية الطرب بعد ان يلبس الكشتبان في كل من سبابة اليد اليمنى واليسرى وتوضع ريشة بين الأصبع والكشتبان وعادة ما تكون من قرن الحيوان.
من أشهر العازفين بليغ حمدي وحسان تناري ومن حمص أطربنا الأستاذ ماهر شرف الدين ورياض فاخوري.
هذه هي الموسيقا منبع الروح وغذائها وكما قال احد الحكماء
طوبى لمن ينثر نغماً يحيي الأثير ولو قليلاً .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
مها الشعار