في الزمن الصعب

العدد: 
15111
التاريخ: 
الأحد, حزيران 10, 2018

تأتي إلى هذه الدنيا صغيراً ، ثم تكبر ،وتكبر إلى أن تصل إلى قمة الهرم ، عندها سيكون بحوزتك أمراض عدة ..تلاحقك الحسرات تشغل قلبك وتؤرق نفسك المليئة بالخوف والأوهام .. أشياء كثيرة لم تستطع تحقيقها رغم بساطتها خاصة في الزمن الصعب الذي نعيش فيه الآن ونحصد نتائجه انتظاراً للحلول ، الظروف التي يحياها المواطن قاسية وضغوط الحياة متضخمة لأسباب متلاحقة على كافة الأصعدة.. هو زمن الغلاء الفاحش والجشع المتراكم في النفوس ..فترحل وليس لديك ما تدخره للزمن الأسود الذي يقيك شر الحاجة والعوز، تبحث عن ملاذ آمن ،عن معين ..
وفي ظل ضعفك البدني ربما تحتاج يوماً لمشفى خاص تداوي فيه أمراضك أو قد تحتاج لإجراء عملية ما .. ربما تكون خطيرة فإذا ما طرقت أبواب المشافي الحكومية فستجد أمامك طابوراً طويلاً من المواطنين الذين ينتظرون دورهم ..
وفي ظل هذا الازدحام الشديد والانتظار الممل يخفق قلبك آلاف المرات خوفاً من أن لا يصل إليك الدور إلا بعد أشهر فتقع في خطر مبهم يتمثل لك عبر كل تفكير سيئ العاقبة ..وهنا ستضطر لاستدانة مبلغ كبير من المال يخولك الدخول إلى مشفى خاص لتجري التحاليل والفحوصات اللازمة لمعرفة نوع المرض الذي ألم بك .. هذا وأنت لم تجر العملية بعد فما بالك بتكلفة العملية الباهظة .. ..هي نفحات تفتح نوافذ الحسرة لمحتاج .. مساحة من الفضفضة الكلامية لنفث ما يعتمل في الصدور من أوجاع غير مؤجلة ..

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عفاف حلاس