الناطور الخرف

العدد: 
15114
التاريخ: 
الأربعاء, حزيران 13, 2018

انهارت تكسرت دنياي
في مرابضها حزنا
و انقلبت أقداحي على موائدي يأسا
و سقط انكسر المرود
من يد الليل الذي كان يكحل
عيني سمري و شحبت
تقطعت جدائل الشمس الشقراء الذهبية التي كانت تلفني تغمرني و تجول بي الأرض حلماً عذباً ساحراً
كل الذين نطرت كرومهم يسخرون مني
يقهقهون شماتة حولي
حتى الدوالي التي بعثرت بينها عمري و عليها
أغلى عواطفي و دموعي ، حتى دوالي الثكلى المهمشة تتراقص حولي مسعورة
و أنا جالس بينهما و رأسي غارق
بين ركبتي و صراخ ملء الأفق
أيها الناطور المأفون  أيها الناطور الخرف
تحمي وترعى دوالي الآخرين و تترك دواليك
بين براثن الناهبين العابثين
أي ناطور  أنت .
غطى الصدأ  سيفك
و استعمر السوس عصاك
و اخترم الوهن ساعديك
و غزى الشيب صدغيك
واوتكر فحيح الأفاعي
دهاليز أذنيك
نضبت عواطف وجدانك
  شحت ينابيع عرفانك
فشيع إلى قبرك جثمانك
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عجاج عبد النور