رسم الدخول لمسابح الاتحاد الرياضي مرتفع ولكنه ضمن المعقول

العدد: 
15115
التاريخ: 
الخميس, حزيران 14, 2018

كانت حمص تنعم بخمسة مسابح شعبية تابعة للاتحاد الرياضي العام منتشرة في مختلف أحياء حمص وهي ( مسبح تشرين بحي عكرمة ، ومسبح الجلاء بحي باب الدريب ــ جب الجندلي ـ ومسبح آذار المغلق الشتوي بحي الوعر ، ومسبح الوحدة بحي بابا عمرو ، ومسبح البعث بحي الحمرا قرب الملعب البلدي، وكانت هذه المسابح تستقبل روادها من محبي السباحة والترفيه والتسلية والفائدة والهروب من حر الصيف خلال العطلة المدرسية وكانت في متناول الجميع بأسعار رمزية جداً تكاد تكون مجانية ..
ولكن تغير كل شيء وتحولت تلك المسابح للاستثمار( الوحدة والبعث حالياً) وتعطل بعضها وتوقف عن العمل نهائياً منذ بداية الحرب الإرهابية الظالمة على سورية ( مسابح تشرين وآذار والجلاء) ولم يبق في الميدان إلا حديدان وارتفعت الأسعار لتتماشى مع الظروف الصعبة وأحجم الكثيرون من محبي السباحة عن ارتياد المسابح إلا عددا قليلا رغم قدم بعضها واهترائه وصعوبات تطويرها وتحديثها ومعوقات ذلك وحول تنفيذ والتقيد بالشروط  الفنية والصحية والمالية والسلامة والنظافة والخدمات المقدمة خاصة المرافق الخدمية و حول  مواعيد إقلاع المسابح المتوقفة وأسباب استمرار التوقف ومعالجتها .. كانت لنا هذه الوقفة مع المعنيين في مديرية المنشآت الرياضية  ومسبح البعث ومع عدد من رواد  هذا المسبح ..

استثمار مسبحي تشرين وآذار قريبا
المهندس محمد الحسين مدير المنشآت الرياضية في حمص أكد أن مسبح الوعر حالياً قيد إعداد الشروط الفنية والحقوقية والمالية لتصديقها من الاتحاد الرياضي العام وطرحها للاستثمار.
أما مسبح الوحدة في حي بابا عمرو فهو مستثمر حالياً ولمدة عشر سنوات ، ومسبح البعث البلدي مستثمر أيضا وتنتهي مدة الاستثمار في 31 كانون أول القادم ونحن بصدد تحضير دفتر شروط فنية جديد لطرحه للاستثمار لأكثر من خمس سنوات.
وريوع هذه المسابح التابعة للاتحاد الرياضي العام تعود لصالح الاتحاد.
وكانت سابقا لصالح ناديي الوثبة والكرامة .
وبالنسبة لمسبح تشرين بحي عكرمة نعمل حالياً على إعداد دفتر شروط فنية أيضاً لاستثماره لأكثر من 15 عاماً ،وهو لا يزال مغلقاً  ومتوقف عن العمل ..
وعن مدى تأثير استمرار إغلاق مسبح تشرين القريب جداً من  مسبح صحارى قال الحسين:مسبح صحارى تابع لاتحاد نقابات العمال وليس لنا علاقة به .
وبالنسبة لمسبح الجلاء بحي باب الدريب المتوقف عن النشاط  منذ بداية الحرب وحتى اليوم قال الحسين:
طبعا التوقف كان بسبب ظروف الحرب ،وحالياً  لن يتم طرحه للاستثمار لأسباب منها المنطقة لا تزال مهجورة وشبه خالية من السكان ..!!
عن دور مديرية المنشآت بتفقد تنفيذ الشروط الفنية والصحية والسلامة والنظافة قال:
لدينا لجنة مختصة تقوم بهذا الدور ونقوم بجولات تفقدية مستمرة ونستمع لأية مشكلة إن وجدت ونعمل على معالجتها .
والمنقذون متوفرون بأعداد كافية من المؤهلين من حملة الشهادات الموثقة وكل عام يتم  تجديد تصديق تلك الشهادات من قبل اللجنة الفنية العليا لاتحاد السباحة ولا نزال في بداية موسم السباحة وخلال شهر رمضان لم يكن الإقبال شديداً وعدد المنقذين كاف ويتناسب حالياً  مع عدد رواد المسابح.
وبالنسبة لأسعار بطاقات الدخول المحددة قال: مبلغ 500 ليرة بمسبحي الوحدة  والبعث على الشخص الواحد خلال الفترة الواحدة المحددة بساعتين من الزمن حيث تبدأ أوقات السباحة من الساعة الثامنة صباحاً حتى السادسة مساء بشكل يومي للجميع ، وهناك فترات تدريبية مجانية مخصصة لمنتخبات حمص ومادمنا في بداية الموسم لم يتم الالتزام بذلك لعدم وجود منتخبات ولكن بعد شهر رمضان سيتم الالتزام بفترات تدريبات منتخبات حمص بمسبحي الوحدة والبعث.    
وعن المسابح الخمس الشعبية التي افتتحت في حمص لتستقبل روادها بأريحية وبأسعار رمزية تشجيعية تكون بمتناول الجميع وتعهيدها حاليا لمستثمرين يهمهم الربح ورفع ثمن بطاقة الدخول قال :
لا تزال مسابح الاتحاد الرياضي تعتبر شعبية بشكل عام إذا ما قورنت بثمن بطاقات الدخول إلى المسابح الخاصة التي تصل إلى ألف ليرة وألفين وثلاثة في بعض الأحيان خلال الفترة الواحدة ، ونحن ليس لنا دور في تحديد ثمن بطاقة الدخول فهذا الموضوع يعود إلى اللجنة التنفيذية بالاتفاق مع المستثمر .
التقيد بالشروط الفنية والصحية
سألنا مستثمر مسبح البعث  محمد مؤتمن الأشرف عن تأثير ارتفاع سعر بطاقة الدخول على أعداد مرتادي السباحة  حيث شاهدنا ضعف الإقبال خلال هذه الفترة فقال :
ثمن بطاقة الدخول مرتفع قليلاً ولكنه يبقى ضمن الحدود المعقولة والعادية مبلغ 500 ليرة للشخص الواحد وخدمة الأمانات المجانية يعتبر مقبول جداً مقارنة لمسابح أخرى تتقاضى 800 ليرة هذا العام إضافة لمئة ليرة للأمانات  
ويضيف : لدينا اشتراكات شهرية وموسمية توفر على المشترك نصف القيمة تقريباً ما يعادل 260 ليرة بدلاً من 500 ليرة .  
وعن التقيد بالشروط الفنية والصحية والكميات النظامية من مواد التعقيم وتكرار الماء ونقائها ونظافتها و نظافة المرافق الخدمية وخاصة ما يسمى ( الدوش ) و كل ما يتعلق بهذا الأمر قال:
التقيد بكل الشروط الصحية واجب وضروري والتعامل معها بدقة وبالكميات المطلوبة للحفاظ على نقاوة الماء ونظافته ( كما ترون) وهذا كله من مصلحتنا القيام به ومصلحة المسبح ورواده  التي تقتضي الالتزام التام .
عن ضعف الإقبال قال: افتتحنا المسبح قبل شهر رمضان بأسبوع واحد مع عطلة المدارس الصيفية  والإقبال لا شك عادي نأمل ازدياده بعد رمضان
وأجواء السباحة في حمص طبيعية كما هو الحال في كل عام يأتي الناس للترويح عن أنفسهم يلتمسون الأجواء الباردة هرباً من الحر الشديد وللتسلية والمرح ..
ومن الممكن أن نقدم مجدداً على استثمار المسبح بعد نهاية عقدنا بنهاية العام الحالي
  بالنسبة للأوقات المجانية المخصصة للمنتخبات وفرق الاتحاد الرياضي والأندية قال:
لا يوجد منتخبات خلال هذه الفترة ولكن بعد عيد الفطر ستبدأ فترات المنتخبات وفق الاتفاق ثلاثة أيام أسبوعياً على فترة ساعتين كل يوم هذا إن وجدت هذه المنتخبات ... حتى الآن لا توجد ..!!
صعوبات ومعوقات
من الصعوبات التي تعيق عمل المسبح والتوسع بنشاطاته وتطويرها وتحديثها وتنويعها قال:
لا نستطيع أن نفعل شيئاً خلال فترة الإستثمار القصيرة جداً ولا نستطيع ان ندفع تكاليف كبيرة وبعدها تنتهي فترة الاستثمار خلال عام أو عامين  نريد فترة أطول بمدة العقد لنتمكن من تحقيق خطتنا في تطوير الخدمات والمسبح بشكل عام ، فهذا المسبح قديم عمره أكثر من ستين عاماً يحتاج لهدم مشالحه ومرافقه القديمة و إعادة بناء من جديد وهذا الاقتراح قدمناه لمدير المنشآت الرياضية في الاتحاد الرياضي العام بدمشق عند زيارته إلى المسبح وتابع وشاهد كيف نعمل في هذا المسبح القديم وانتقد العمل ولكن تحسين المسبح يحتاج إلى 200 مليون ليرة  وهذا الكلام قلناه لمدير المنشآت في الاتحاد الرياضي العام الذي رد قائلاً :( وليكن المبلغ  500 مليون) وهذا يتطلب أن نستثمر المسبح لمدة عشرين أو 25 سنة  .
 وأنا كمستثمر لعامين فقط وقد شارف العقد على نهايته  كيف سأغطي التكلفة الباهظة خلال فترة عملنا القصيرة إذا لابد من أن تمتد فترة عقد الاستثمار إلى سنوات كثيرة لنتمكن من العمل كما يجب ليكون المسبح بحلة جيدة وجديدة من ألعاب مائية ومسبح مغلق في الداخل
قياس المسبح حالياً بطول 33 متراً، والمسابح العالمية والأولمبية 50 م أو 25 م .
لدينا أدوات لألعاب الأطفال ولايوجد فترة لسباحة السيدات ويوجد مطعم مساء والحفلات تبقى خاصة وقليلة ونحن قدمنا المسبح مجاناً لحفل خيري لجمعية البر ،ولحفل افطار لأبناء الشهداء.
مع رواد السباحة
ــ ناصر سلامة 19 عاماً حي عكرمة ، طالب شهادة ثانوية سباح ولاعب كرة قدم بفريق شباب الوثبة قال :
مبلغ 500 ليرة عادي جداً ولا نعاني من هذا الموضوع والمسبح نظيف وجميل وخاصة الأشياء الترفيهية فيه جميلة جداً ونحن نرتاد المسبح منذ سنوات ونجد راحة كبيرة ومتعة في السباحة هنا مع الأصدقاء.
ــ جعفر علي 20 عاماً يمارس هوايته المفضلة في السباحة ويروح عن نفسه مع أصدقائه بعد الامتحانات قال: لا يوجد صعوبات ولا مضايقات والماء نظيف وثمن الدخول معقول جداً هنا وأقل من مسابح أخرى بكثير لذلك نأتي إلى هنا عدة أيام في الأسبوع ، المسبح الكبير هنا نظيف جداً ، ولكن مسبح الصغار ليس بالمستوى المطلوب.
ــ علي ابراهيم مستو العمر 19 عاماً من سكان حي وادي الدهب ، طالب شهادة ثانوية  قال: أرتاد المسبح كل يوم خميس خلال فترة الامتحانات وبعدها طبعا تزيد أيام السباحة خلال الأسبوع و لا اعتقد أن المسبح ينقصه شيء ونحن مرتاحون فيه خاصة جهاز القفز ونجد فيه المرح والفرح مع الأصدقاء .
نراقب ولا نغفل
  المنقذ عبد الله عبد الدايم قال: أعمل منقذا في المسبح البلدي من العام الماضي ، طبعا متبع لدورات اتحادية كثيرة ويوجد منقذين آخرين في هذا المسبح يتواجدون حين الإقبال الشديد وأمورنا بخير، الماء نظيفة ومتوفرة بشكل جيد هذا العام حيث تم العمل بشكل ممتاز على هذا الأمر وعلى موضوع الفلترة وغيرها ولم تعترض عملنا أية مشكلة أو صعوبات ولم يصادفنا أي حادث، نراقب ولا نغفل أبداً ونتدخل بسرعة في الوقت المناسب لا يوجد لدينا أية مقترحات.          
تشكيلات متجددة ورؤية جديدة
سباحة حمص تتلمس من جديد طريق عودتها لسابق عهدها من النشاطات والمشاركات وتشكيل المنتخبات في مختلف أنواع سباقات السباحة وكذلك منتخب كرة الماء العريق الذي كان له شرف المشاركة في بطولات الجمهورية منذ إقامة أول بطولة في سورية في مسبح تشرين في دمشق عام / 1980 / وإلى ما قبل سنوات قليلة مضت وكان له بصمات واضحة على خارطة السباحة السورية لسنوات طويلة قبل الحرب وقبل رياح الخلافات التي عصفت بهذه الرياضة العريقة رياضة الآباء والأجداد ما أدى إلى إعادة تشكيل اللجنة الفنية غير مرة في فترات متقاربة آخرها قبل أيام وقبلها خلال شهر نيسان الماضي وإبعاد أطراف الخلاف عن اللجنة الفرعية الفنية في حمص ..!       
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نبيل شاهرلي