قدم المغازل ونقص حاد باليد العاملة / 328 مليوناً مبيعات شركة الوليد للغزل خلال ثلاثة أشهر

العدد: 
15119
التاريخ: 
الأحد, حزيران 24, 2018

رغم النقص الحاد باليد العاملة  و قدم المغازل والتي يزيد عمرها عن أربعين  عاماً تحافظ شركة الوليد للغزل على ريادتها في صناعة الغزول  القطنية 100%  و الممزوجة (قطن وبوليستر) ..

وذكر مدير الشركة المهندس مضر رومية  أنه يتم  استجرار الأقطان  من المؤسسة العامة لحلج  وتسويق الأقطان وبمخصصات  سنوية على  ضوء موسم الأقطان و يتم تأمين مادة البوليستر عن طريق عروض الأسعار,ويمزج  البوليستر مع القطن بالنسب المطلوبة  لإنتاج كل نمرة من الخيوط..
وأضاف : تضم الشركة معملين للغزل  الأول مخصص لإنتاج  الخيوط الممزوجة  مسرحة وممشطة  عدد  مغازله 30000 مغزل ,وينتج نمراً مختلفة  من(20/1) وحتى (40/1)  ممزوج  ويعود تاريخ آلات الغزل النهائي فيه لعام 1976..
 أما  المعمل الثاني فهو مخصص لإنتاج الخيوط القطنية 100%المسرحة وعدد مغازله 37344 مغزلاً وينتج  من  نمر الخيوط  بدءاً من (8,5 وحتى 32/1) ويعود  تاريخ  آلات الغزل  لعام 1978 أي لتاريخ إحداث الشركة

مخبران للمراقبة المستمرة
 و ذكر رومية أنه يوجد  في الشركة مخبران في الشركة لمراقبة الإنتاج بجميع مراحله , وهما مزودان  بكافة الأجهزة المخبرية  الحديثة و المتطورة  ,وعملية المراقبة مستمرة على مدار ثلاث ورديات من قبل كادر متخصص  لمراقبة  جودة الخيط  في جميع مراحل التصنيع ...بهدف إعداد  المنتج  بالشكل الذي يضمن وصوله إلى الزبائن  دون تعرضه  لأية مشاكل  تؤثر على نوعيته  و ذلك بتأمين  التعبئة و التغليف  و  النقل  بأفضل  الطرق المعتمدة.

357طناً في ثلاثة أشهر
وأشار رومية إلى أنه وخلال ثلاثة أشهر بلغت كمية الغزول القطنية المنتجة   222 طناً بقيمة 262 مليون ل.س و وصلت كمية الغزول  الممزوجة إلى  135 طناً بقيمة 348 مليون و بإجمالي قطني وممزوج وصل إلى  357 طناً بقيمة  610 ملايين..  
 أما مبيعات الشركة  من الخيوط  القطنية بلغت 74 طناً بقيمة 92 مليون ل.س ومن الخيوط الممزوجة  92 طناً بقيمة 236 مليون ل.س وبمجموع قطني و ممزوج 166 طناً بقيمة 328 مليون ل.س ..

169 مليوناً ربح صاف خلال عام
 وتابع: خلال العام الماضي أنتجت الشركة 634 طناً من الخيوط الممزوجة  بقيمة 1,4 مليار ليرة سورية ,إضافة إلى 356طناً من الخيوط القطنية  بقيمة  301 مليون  ليرة  سورية وكانت  نتيجة أعمال  الشركة  لعام 2017  ربحاً صافياً مقداره 169 مليون ل.س ,حيث كانت مبيعات  الشركة  514 طناً من الخيوط الممزوجة   بالإضافة إلى 253 طناً من الخيوط القطنية  بقيمة 315 مليوناً..
 مشيراً إلى أن الخطة  الاستثمارية للشركة نفذت بالكامل خلال العام  الماضي و تضمنت شراء  مولدة كهربائية  استطاعة  1000 ك.ف بقيمة  59  مليون  ل.س ,بالإضافة إلى   شراء رافعة  شوكية (ضب)  بقيمة 17 مليوناً..

توزيع الحمل الكهربائي
وعن المشاريع الاستثمارية للعام الحالي قال : يوجد مشروع واحد وهو على غاية من الأهمية يهدف لاستبدال مركز توزيع  الحمل الكهربائي وباعتماد 30 مليون ل.س وحالياً المشروع  قيد الدراسة بالتعاون مع شركة كهرباء حمص لتتمكن  الشركة من الوصول لأفضل صيغة في العمل واستخدام التكنولوجيا المتاحة بالطريقة الأفضل ..

نقص حاد باليد العاملة
 وأضاف رومية: إن خطة الشركة تقتضي وجود 1400 عامل وعاملة وبسبب طبيعة العمل الصعبة و ظروف فرضتها الحرب  أصبحنا نعاني  من نقص حاد في اليد العاملة ,وتجري الشركة حالياً اختبارات  لتعيين  عدد  من العمال على خطوط  الإنتاج لسد جزء من النقص الحاصل,مضيفاً بأن  تأمين  قطع تبديلية للآلات القديمة تحديداً أصبح من الأعباء الكبيرة على الشركة و التي نأمل أن يتم لحظها  و تحديثها  واستبعاد القديم  منها ,وأنهيت دراسة الجدوى الاقتصادية  لاستبدال  آلات الغزل النهائي على أمل استبدالها في المرحلة المقبلة

إنجاز مع تواضع الإمكانيات
 وأضاف :لدى الشركة  كادر من الإنتاجيين والفنيين والإداريين المميزين وهم ذوو خبرة ومشهود لهم  بالتفاني والإخلاص في العمل, وبجهودهم استمر العمل في الشركة  ومازالوا  يبذلون كافة الجهود اللازمة  لزيادة الطاقات الإنتاجية والتسويقية  للشركة لتكون دوماً رافداً  مهماً لاقتصادنا الوطني من خلال تحقيق الأرقام الإنتاجية  المطلوبة وإنتاج خيوط  بالمواصفات العالمية والمنافسة لإنتاج الشركات  الخاصة  حتى في الأسواق الخارجية.

  توفير مالي كبير  
 وأكد أن إدارة الشركة تجري دراسة مالية لتعويض عبء العمل على  العاملين  وبخاصة العاملين على  خطوط  الإنتاج لتحفيزهم على  زيادة الطاقة الإنتاجية مشيراً إلى أنه وخلال سنوات الحرب كان أساس العمل الفني  في الشركة هو إصلاح معظم اللوحات الالكترونية  وتصنيع  القسم الأكبر  من القطع التبديلية  في المشغل الميكانيكي و كان الشراء  فقط للقطع  التي لا يمكن  تصنيعها محلياً من قبل كوادر الشركة  المتخصصة  الأمر الذي  وفر أرقاماً مالية كبيرة .
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
تحقيق وتصوير: محمد بلول