رأي...الحلقة المفقودة

العدد: 
15124
التاريخ: 
الأحد, تموز 1, 2018

أبنية كبيرة و متعددة وإمكانيات وموظفين و معدات لكن بدون استثمار صحيح ...هو أمر أصبح اعتيادياً في أغلب الوحدات الإرشادية المنتشرة في الريف و التي حصر موظفوها دورهم بعدد الساعات داخل غرفهم و الاستهتار بدور أساسي ملقى عليهم وهو أساس تواجدهم ... فالمتابعة الدقيقة للحقول ليست عسيرة عليهم على مدار العام بل هي أمر بسيط جداً إذا تم ترتيبه بعناية وتنظيم واهتمام0
ما لوحظ هذا العام أن الفلاحين الذين أرادوا تسويق محصول القمح في مراكز استلام الحبوب فوجئوا برفض بعض عيناتهم كونها لاتستوفي الشروط اللازمة , و فوجئ عدد منهم مرة أخرى بأن الإرشاديات الزراعية هي صلة الوصل بينهم وبين مديرية الزراعة لمكافحة الأمراض و الآفات... وهو أمر فيه الكثير من العتب على رؤساء الإرشاديات و موظفيها خاصة وأن الإمكانيات موجودة ويبدو أنهم الحلقة المفقودة التي يجب أن يفعل دورها بعيداً عن الندوات النظرية والتي تحولت إلى دعاية  سهلة  توحي بأن العمل يجري على قدم وساق وفق تقارير دورية يتم تقديمها للجهات المسؤولة عنها,بينما الحاجة الحقيقية هي التواصل الفعلي والحقيقي مع الفلاح وتنويره لخدمات كثيرة تقدمها مديرية الزراعة تساعده على حماية محصوله –أياً كان – من التراجع0  ...
إذاً هي (همسة) علنا نلمس في قادم الأيام تحركاً جدياً من الجهات المعنية لتخرج أغلب الإرشاديات من حالة السبات العميق و ليفعل العمل بشكل جدي ,خاصة و أن القطاع الزراعي من أهم دعامات الاقتصاد الوطني وبحاجة ماسة لتضافر جهود الجميع0
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة