وشاء الهوى

العدد: 
15131
التاريخ: 
الثلاثاء, تموز 10, 2018

مع كل خطوة يخطوها
جسدي الخالي من الأمل
ظلي يهمس لها
 يعزف سمفونية
الطائر الحزين
تعثر الفؤاد .. بنظرة
.. وشاء الهوى
أن يكفكف دمع القمر
يتفيأ تحت شجرة البقاء
يغادرني ظلي
يتوسد أحلاماً
طرقت باب السماء
على رصيف الحقيقة تنتظر
ملتحفة بشال مطرز بالنور
ثمة أمل قادم
يمنحني الحياة
تتبرعم  الحروف
تضيف للمواسم
موسماً خامساً
يكون مفتاح الصول
لسلم موسيقي
تشدو ألحانه عصافير الفرح
حكايا المنامات لها نهاية
أتقمص شخصية اليقظة
أزرع ابتسامة راضية
أرحل بعيداً عن مدينة الأوهام
ذاكرة النسيان لم تعد تحتمل
عبء الليالي
وشكوى الآهات
حان لها أن تتحرر
من قيد اشعاعات روح
تلملم أشلاء الضجر
تنقذ فؤاداً مل الانتظار
ليخرج من شرنقة الجروح
تمضي بنا رغبة اللقاء
نقتات فتات الحنين
الى حين الوصول
نسجل الهناء
نمحو بلهفتنا
ومضات كتبت
في دفتر الرحيل
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عذاب رستم