“أم العظام” ... أنشودة سهول ووديان

العدد: 
15132
التاريخ: 
الأربعاء, تموز 11, 2018

 .تتميز قرية أم العظام في ريف حمص الغربي عن باقي القرى المجاورة لها بكثرة الغابات التي تحتوي على أشجار البطم والبلوط والتي تخالها تبكي عندما تنوح الرياح وتثور ويبدو المنظر كلوحة فنية رائعة تتجدد باستمرار.
والقرية قديمة تعود إلى مئات السنين حيث تكونت من بيت حجري واحد ومع توافد الناس إلى القرية واستقرارهم فيها ازداد عدد بيوت القرية.
وتقع على هضبة ترتفع عن سطح البحر حوالي 700 وتتصل مع قرى أخرى تمتد على نفس السياق وتتصل بمدينة حمص بشبكة من الطرق عبر مجموعة من القرى الصغيرة الرائعة كما يوجد فيها عدد من الآثار الدينية.
عدد من الأهالي قالوا : إن أم العظام ذات طبيعة خلابة وأشجارها معمرة وأراضيها واسعة وتمتاز بمناخ ساحر صيفا وشتاء وأهلها يتصفون بالبساطة والطيبة والتسامح لافتين إلى أن اغلب الخدمات متوافرة بالقرية.
وبينوا  أن أم العظام تحتوي على خرب قديمة تعود إلى مئات السنين سكنها أجدادنا القدامى وتفننوا ببناء أعمدتها من الحجارة البازلتية التي ما يزال أهل القرية يستخدمونها حتى الآن في تزيين جدران بيوتهم من الخارج.
وأشاروا إلى أنهم يعملون بالزراعة وتربية الأبقار حيث يزرعون كافة أنواع الخضراوات إضافة إلى الأشجار المثمرة كالزيتون والرمان ولا يخلو بيت في القرية من عرائش العنب أو شجرة زيتون  لافتين الى أن شجرة الزيتون أصبحت من أكثر الأشجار انتشارا في هذه القرية وألبست أرض القرية فستانا أخضر وأصبحت شجرة الزيتون أنشودة سهول ووديان قرية “أم العظام” .
والقرية تقع في الريف الغربي من مدينة حمص على بعد 20 كم وعدد سكانها حوالي 3500 نسمة.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة