حي الفردوس ...... ليس له من اسمه نصيب ..؟! 244 مليون ليرة لتأهــيل الشــوارع و ضرورة استكمــال أعمــال البنـى التحتيــة

العدد: 
15132
التاريخ: 
الأربعاء, تموز 11, 2018

المدارس قليلة والمواصلات معدومة

ضعف التيار الكهربائي نتيجة الإستجرار غير المشروع

يقع حي الفردوس شرق مدينة حمص ويمتد من طريق زيدل حتى طريق محطة الكهرباء بطول 2كم و عرض 1كم, ويبلغ عدد سكانه  حوالي 2000 نسمة , سكان هذا الحي استنجدوا بجريدة العروبة لتسليط الضوء على أوضاعهم,ولفت انتباه الجهات المعنية إلى معاناتهم من قلة النظافة في شوارعهم و الحاجة الماسة إلى مدها بقمصان من الإسفلت , وتأمين خط مواصلات , كما أن  أبناء الحي يقطعون مسافات طويلة تصل حتى 3 كم للوصول إلى أقرب مدرسة حيث لا يوجد في حييهم مدارس (حلقة أولى وثانية) ,عدا عن بعد المراكز الصحية و المشافي و الحاجة لاستكمال خطوط الكهرباء و توسيع شبكة الهاتف و استكمال شبكة المياه ..

مع الأهالي
 يقول أحد المواطنين القاطنين في الحي إذا تم حل مشكلة الشوارع فإن نسبة كبيرة من الخدمات يمكن تأمينها ,و حل مشاكل الحي فالشوارع مفروشة من قبل أحد المتعهدين بـ «البحص و الرمل» منذ ثلاثة أشهر و لا نعلم لماذا تأخر تعبيد الطرقات حتى اليوم علما أنه إذا تم تعبيدها ,فيمكننا المطالبة بتخصيص خدمة مواصلات إلى الحي, حيث يحتاج أي مواطن يقطن في الحي للسير على الأقدام حوالي 1,5 كم حتى يصل إلى أقرب «سرفيس», و يذهب إلى عمله .
وأشار إلى أن الوضع يزداد سوءا في فصل الشتاء خاصة لطلبة المدارس والجامعات,فالحي يفتقد للمدارس مما يضطرالأهالي  لمرافقة أبنائهم الصغار إلى المدارس لمسافات تصل إلى 3 كم سيرا على الأقدام,علما أنه يوجد أرض مستملكة لصالح مديرية  التربية على أطراف الحي و يمكن أن تحل المشكلة  بإحداث مدرسة تضم الطلاب من الحي و الأحياء المجاورة مثل حي «الحرشة» و حي«الأرمن»
و أضاف بعض الأهالي أن : نصف الحي غير مخدم بشبكة الهاتف التي تتداخل خطوطها مع أكبال الكهرباء , وأن هناك استجراراً غير مشروع للطاقة الكهربائية يؤدي أحيانا إلى تداخل الخطوط مما يعيق عمل ورشات الصيانة في أغلب الأحيان ,و هناك حوالي 40% من السكان غير مستفيدين من شبكة الكهرباء التي تصل نسبة التخديم فيها إلى 60% لذلك فإن عمليات الاستجرار غير المشروع تؤدي إلى انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي وتخريب الأجهزة الكهربائية بسبب الضغط على الشبكة .
ويؤكد الأهالي على ضرورة استكمال شبكة المياه ,فالشبكة مخدمة بنسبة 70% فقط و هنا أشار أحد سكان الحي بأن سعر عداد المياه الذي تقدمه المؤسسة للمواطن وصل إلى حدود 85 ألف ليرة سورية علما أن البعض قام بدفع مستحقات أقل منها 75 و منها 65 ألفا.
 و يتساءل الأهالي عن سر هذا التفاوت في أسعار العدادات علما أن المياه الواصلة إلى الحي جيدة, لأنها من بئرين في الحي يغذيانه مع بعض الأحياء المجاورة .
و توجد شبكة صرف صحي تخدم الحي بنسبة 90% .
كما أن واقع الخبز جيد رغم النقص في وزن الربطة و لا يعاني الحي من أي نقص في مادة «الغاز» لكن الحاجة ماسة إلى إنارة الشوارع المظلمة ليلا و إلى مركز صحي كما لا يوجد أي طبيب أو صيدلية أو مركز إسعاف للحالات الطارئة .
و هناك إهمال واضح من قبل عمال النظافة حيث يتم ترحيل القمامة يوم واحد بالأسبوع ,و أحيانا يقوم بعض عمال النظافة برمي أكياس القمامة بشكل عشوائي  في السيارة أثناء ترحيلها مما يؤدي إلى انبعاث الروائح الكريهة , وانتشار الأمراض خاصة في الصيف.
 كما لا توجد حاويات لجمع القمامة و بعض الأهالي يضطرون لوضع الأكياس أمام منازلهم حيث تتراكم بشكل كبير, و تتعرض للنبش من القطط و الكلاب الشاردة و بعض القوارض , فالحاجة ماسة لوجود حاويات لتجيمع القمامة و زيادة عدد أيام الترحيل ...
الإصلاح بناء على الشكاوى
مدير الاتصالات كنعان جودا أوضح أن حي الفردوس فيه شبكة هاتف تشمل كامل الحي, وفي حال قدوم مواطنين جدد إليه فعليهم تقديم طلب من خلال لجنة الحي و المختار لتقوم الشركة بالكشف على المنطقة و تحديد دراسة لتخديمها,أما موضوع الأعطال فإن الفنيين في الشركة يقومون بالإصلاح بناء على شكوى يتم تقديمها من قبل المواطنين الذين تتعطل هواتفهم أو مراجعة المركز أو الاتصال على الرقم «100» الخاص بشكاوى الهاتف و سوف نقوم بدورنا على الفور بإصلاح العطل خلال نفس اليوم إذا كانت الشكوى ضمن الدوام أو خلال 24 ساعة إذا وصلت متأخرة .
الاستجرار غير المشروع
المهندسة فاتن شحود نائب رئيس دائرة التوتر المنخفض أوضحت أن حي الفردوس يعتبر «منطقة زراعية» و هي منطقة مخالفات»غير منظمة» و قد تم تأمين التغذية الكهربائية للمشتركين في الحي المتقدمين بطلبات لتركيب عدادات نظامية ,أما غير المتقدمين الذين لم يصل إليهم التيار الكهربائي فعليهم تقديم طلبات توسع شبكات للشركة ليتم تخديمهم مباشرة .
وأضافت : بالنسبة للانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي  فيعود للضغط على الشبكة نتيجة الاستجرار غير المشروع من قبل بعض المواطنين في الحي, و لو تقدم هؤلاء بطلبات لتركيب عدادات نظامية ستستقر المنطقة كهربائيا, كما أن هذه الخطوة تمنع الاستجرار غير المشروع علما أن مركز طوارئ الزهراء يقوم بأعمال الصيانة ,كما تقوم الضابطة العدلية في الشركة بملاحقة الاستجرار غير المشروع و إحالة مرتكبيه إلى القضاء.
تنفيذ المشاريع مستمر
مدير الإشغال في مجلس مدينة حمص حيدر الوعري أشار إلى قيام المديرية باستكمال المشاريع التي بدأت فيها العام الماضي, مبينا أنها كتنفيذ صرف صحي لحي الأرمن الشرقي بكلفة تجاوزت الـ 222 مليون ليرة ومشروع تأهيل شوارع في حي الفردوس وفي حيي الورود ووادي الذهب بكلفة تجاوزت  244 مليون ليرة ولا يزال العمل بها مستمراً.
أوضحت مديرة العلاقات العامة في مؤسسة المياه المهندسة عبير سليمون فيما يخص شبكة المياه أن أي توسع جديد في المناطق الجديدة يحتاج من الأهالي إلى تقديم طلبات, فنحن لا يمكننا معرفة احتياجاتهم إذا لم يتقدموا بطلب أو شكوى عن حاجتهم لتمديد شبكة جديدة ضمن منطقة التوسع ,أما موضوع العدادات فإن هناك قيمة محددة لتمديد و تركيب القساطل و مستلزمات التمديد مع العداد تصل بالحد الأدنى إلى 70 ألف ليرة سورية, و لكن تزيد بعض التكاليف حسب المسافة و نسب الحفر و طول القساطل .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
بديع سليمان- شذا غانم