روضتـــان

العدد: 
15132
التاريخ: 
الأربعاء, تموز 11, 2018

مازلت أنت
-مازلت أنت ..كما أنت
-مازالت بتاريخ الطفولة
-في قلبك النابض بالعشق
-لم تزل عيناك حبي وإلهامي
-ووجهك المشرق ببريق مازلت أسيرته
-لم أبح بالشوق يوماً
-لكنك مازلت مقيماً رغم الغياب – في القلب
-أتعبني بعدك ..لون أيامي بالرماد
-يا ظلي – أنت ..بدونك نهاراتي ضباب
-إني مازلت على عهدي
-أنتظر هذا الميعاد
-فالحب يسري في دمانا
-لحناً جميلاً رائع النغمات
-مازلت أنت ..كما أنت
-يداك بحر ..وقلبك حنان
-أرهقني بعدك
-يارجلاً يرصدني من خلف الستار
 « مابيننا صار كان»
هجرتني ...ثم جئت إلي.... تشتكي
والهجر لو تدري ..
في شرع الغرام ..نيران
أتبكي ..؟؟!
وتقول أن بعدي قاتلك ..
وتدعوني بقلبك أن أترفق ..
وإن اشتياقك لحضوري ..لا يحتمل
هجرتني ..وتطلب مني بعد غيابك ..أن أسامحك
إنساني فقلبي الذي ظلمت
ذبلت فيه مودتي لك ..ومحبتي ..
أنت الذي هجرتني
ثم جئت إلي ...مني تشتكي ..
لا مغفرة ...لا أعذار .
فقد أدميت عيني ..وقلبي قد انفطر
لملم أشواقك وارحل
غائب أنت منذ ذاك الأمس
وحضورك الآن يشابه الغياب
دعني وارحل ..ما عاد لوجودك في قلبي مكان
هبت رياحك ذات مرة
مزقت شراعي وانتهى ما بيننا وصار كان
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جميلة حسين محمد