أهالي الريف الغربي لدرعا من مركز الإقامة المؤقتة في زيزون: انتصارات الجيش أحيت آمالنا بالعودة إلى قرانا بعد تحريرها من الإرهاب

العدد: 
15132
التاريخ: 
الأربعاء, تموز 11, 2018

يحدو الأمل عشرات العائلات المهجرة من قرى وبلدات الريف الغربي لمحافظة درعا القاطنين بمركز الإقامة المؤقتة في زيزون بالعودة إلى مناطقهم التي خرجوا منها هربا من إجرام التنظيمات الإرهابية.

الأهالي في مركز الاقامة المؤقتة بمعسكر طلائع البعث استقبلوا بكثير من الفرح وأهازيج الترحيب والامتنان وحدات الجيش العربي السوري التي انتشرت في القرى والبلدات التي تم تطهيرها من الارهاب ومنها زيزون داعين في تصريحات لمراسل سانا إلى استمرار العمليات العسكرية حتى تحرير آخر شبر من المحافظة من رجس التنظيمات الإرهابية التي طردتهم من منازلهم وسرقت أرزاقهم وممتلكاتهم.

وجدد الأهالي دعمهم لبواسل الجيش العربي السوري ووقوفهم معهم في خندق واحد دفاعا عن الوطن والتصدي لهذه الحرب الارهابية العدوانية التي تشن عليه منذ اكثر من سبع سنوات مؤكدين أن انتصارات الجيش المتلاحقة على التنظيمات الارهابية على امتداد مساحة المحافظة وتقهقر الإرهابيين وانكسارهم المتواصل أمام عمليات الجيش تقرب المسافة وتختصر الوقت وصولا إلى تطهير ربوع الوطن من الارهاب وبدء صفحة جديدة في حياة السوريين عنوانها الإعمار والبناء والأمن والسلام.

أبو أحمد الشلهوب من بلدة الشيخ مسكين أحد القاطنين وأسرته في المركز دعا إلى الاسراع باعادة الاهالي الى بلدتهم التي هجروا منها بفعل التنظيمات الإرهابية بعد أن أمنت وحدات الجيش بلدات داعل وابطع بانضمامها الى المصالحات المحلية وانصياع مسلحيها وتسليم اسلحتهم على وقع انتصارات الجيش.

بدورها أم خالد تمنت على الجيش التعجيل في القضاء على التنظيمات الإرهابية لتخليص ابنها المختطف عندهم منذ سنوات فيما أكدت أم محمد والدة شهيد استعدادها لتقديم باقي أبنائها للدفاع عن الوطن.

الحاج أبو سليمان أعرب عن أمله في عودة الأمن والاستقرار ليعود إلى معوله وأرضه مبينا أن سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على بلدته حرمته من استثمار أرضه التي طالما اعتنى بها كما اعتنى وربى أبناءه.

وتتلقى التنظيمات الإرهابية المنتشرة في ريف درعا الغربي والقنيطرة دعما كبيرا من كيان العدو الاسرائيلي لرفع معنوياتها أمام بطولات وتضحيات الجيش العربي السوري الذي يخوض معارك العزة والكرامة محققا الانتصارات على الارهاب على امتداد ساحة الوطن بالتوازي مع المصالحات المحلية في إطار الجهود التي تبذلها الحكومة لحقن الدماء وإعادة جميع من ضل الطريق الصحيحة إلى حضن الوطن.

المصدر: 
العروبة