رأي...المياه الراكدة ....تأسن

العدد: 
15134
التاريخ: 
الأحد, تموز 15, 2018

عمل ضخم ومهمات كبيرة أمام كل العاملين في أي قطاع مهما اختلفت وتعددت مستوياتهم ,ويقع على عاتق المنظمين والدارسين العبء الأكبر للبحث عن حلول جديدة تواكب حجم  العمل المفروض ,وما يعرض في صفحة اليوم عن بعض تفاصيل الدورة التدريبية التي أقامتها نقابة المهندسين, يوثق الاهتمام الكبير بموضوع التدريب الهادف إلى اكتساب المعرفة بشكل دائم و رفع سوية الكفاءة و الخبرة للمشاركين ,انطلاقاً من مبدأ (المياه الراكدة تأسن) و على اعتبار أن العلم بحر لايدرك الشخص كل أبعاده مهما ارتقى في تحصيله الدراسي..
 اليوم نشهد العديد من الدورات تعطي مهارات تدريبية من قبل كوادر متخصصة متوجهة لأشخاص متعطشين لكسب غير محدود للمعرفة ولمناقشة أفكار متجددة لإيجاد وابتكار حلول غير اعتيادية وخاصة في ظل ظروف استثنائية فرضتها الحرب و تبعاتها ..
هو حراك علمي  ومهني نأمل رؤيته مفعلاً في كل دوائر ومؤسسات وشركات القطاعين العام و الخاص ,شريطة أن يكون حقيقياً وفعالاً وبعيداً كل البعد عن الركود و تأدية مهام لملء جدول  مهام زمني  و إرفاقه بتقارير ربعية أو نصفية .
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
Hanadisalama1985@gmail.com