رأي...داعم جيد

العدد: 
15139
التاريخ: 
الأحد, تموز 22, 2018

تعتبر  الحوالات القادمة من الخارج  ( من  السوريين في المغترب) من  مصادر الدعم الجيدة للاقتصاد الوطني , و منشط حقيقي للحركة  و النشاط الاقتصادي ,وفي بعض الأحيان تمول مشاريع صغيرة أومتوسطة ,وتعد مورداً لايستهان به  للعملة الصعبة القادمة باتجاه الداخل ,وتساهم في تفعيل  الدورة الاقتصادية ودعم الاحتياطات النقدية وتحسين  مستوى المعيشة للمواطنين بشكل مباشر  و غير مباشر   وتفعيل المشاريع الاستثمارية ودعم الليرة السورية , كما تلعب الحوالات المالية  دوراً في دعم القوة الشرائية وبالتالي تزايد الطلب على  السلع  و الخدمات المنتجة محلياً  , ما يشير إلى أنها داعم حقيقي للاقتصاد الوطني ,والمأمول  من الجهات المختصة  أن تقدم كل التسهيلات لجذب الحوالات  عن طريق المصارف الرسمية  دون غيرها  ,على اعتبارها من  المستوردات  الإيجابية  دون تكلفة ..
ولابد أن  نذكر هنا  أن بإمكان المواطن السوري  استلام حوالته  نقداً حتى لو تجاوزت الخمسة آلاف دولار ,وفي تصريح لحاكم مصرف  سورية المركزي  على الصفحة الرسمية للمركزي أنه سيتم , وفي الوقت المناسب  رفع كل الاجراءات  الاستثنائية الموضوعة على  صرف  الحوالات ,والتي كان السبب الرئيسي لها  مواجهة  مضاربات رفع سعر الصرف  لمستويات غير مبررة  خلال الفترة الماضية ,و للتأكيد على  أن السعر التوازني للسوق  انعكاس  لمحصلة العرض  و الطلب الفعلي  و ليس  موجات  مضاربة لتخفيض  السعر أو  رفعه كما جرى خلال  سنوات الحرب  لتحقيق مكاسب غير مشروعة.
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة