الدفـــع الالكتـرونـــي فــي المصــرف المركـــزي يســرّع عملـيـــات تحويــــل الأمـــوال

العدد: 
15139
التاريخ: 
الأحد, تموز 22, 2018

تستمر الخبرات و الكفاءات المحلية بإنجازاتها المتلاحقة و التي بات المواطن  يلمسها  في أغلب تفاصيل العمل المؤسساتي إن لم نقل كلها, ومصرف سورية المركزي ليس بعيداً عن قافلة التميز و النجاح ,إذ تمكنت خبراته  من تنفيذ نظام تسويات إجمالي بجهود مبرمجي المصرف  وبالتعاون مع خبرات وطنية و كوادر محلية و بتوجيه وإشراف مباشر من قبل حاكم مصرف سورية المركزي, لتكون النتيجة مبشرة عبر تفاصيل وآليات متجددة  تحقق قفزة نوعية في مجال التعامل بين المصارف  تأسيساً على قواعد العمل الخاصة (بنظام التسويات الإجمالية ) الصادر عن اللجنة الإدارية في المصرف المركزي ,و هوالعنوان العريض للعمل مؤخراً  بالنسبة للحوالات  و الشيكات لكل المصارف العاملة (عام و خاص ) وفق ما صرحت به مديرة فرع المصرف المركزي بحمص يمن عيسى.

حيث أطلق نظام التسويات الإجمالية السوري SYGS ضمن خطة مصرف سورية المركزي لتطبيق أنظمة الدفع الالكتروني و تسهيل العمليات المصرفية, وهو نظام الكتروني يعتمد على الربط الشبكي بين المصارف للقيام بعمليات التحويل السريع للأموال فيما بينها...

ساعة بدلاً من أيام
 ويتميز النظام بالسرعة و الدقة والسهولة في الأداء وتنفيذ العمليات المصرفية بشكل فوري بما لا يتجاوز الساعة الواحدة  تبعا لخصوصيات كل مصرف, إذ يعتمد على نقل الصورة الالكترونية للشيك من الفرع المستلم إلى الفرع الدافع و عودة الإجابة إلى المصرف المستلم خلال دقائق معدودة ليتم التنفيذ خلال ساعة بالحد الأقصى بدلا من عدة أيام كما كان معتمداً سابقا .
 مع العلم أن  الحد الأدنى للحوالات ضمن المنظومة  50 ألف ل .س  والحد الأعلى  75 مليون ل . س  معفاة من العمولة  بشكل كامل ,وحالياً يتم العمل تدريجيا على رفع هذه الحدود لتصبح مفتوحة السقف ,  بحيث تضمن المنظومة إدارة أفضل للأموال و الحفاظ على السيولة النقدية ومنع المضاربة وتحقيق سياسة نقدية واضحة و متناغمة مع السوق.

إعفاء من العمولة
 وتوفير الوقت والجهد
وأشارت عيسى إن إعفاء التحويلات التي تتم عن طريق المنظومة من العمولات المصرفية  بهدف تشجيع المتعاملين للانتقال من طرق التحويل التقليدية إلى التحويل عن طريق المنظومة إضافة إلى ما تحققه لهم من توفير للوقت و تخفيض للجهد مما ينعكس إيجاباً على سير عمل المصارف و مؤسسات و شركات القطاع العام و الخاص .
 مؤكدة أن المنظومة وبالاعتماد على التحويل الالكتروني حققت وفورات مالية من ناحية  استهلاك المطبوعات ومستلزماتها.

دعم للاقتصاد الوطني
يذكر أن فرع المركزي يستقبل مبالغ التأمين لمن هم بعمر الالتحاق لأداء خدمة العلم  بقيمة 300 دولار,كما يستقبل  مبالغ بدل خدمة العلم  والبالغة 8 آلاف دولار بشكل نقدي أو عن طريق الحوالات  من المغتربين  وفق الأحكام  والقوانين الناظمة ,حيث يلزم من يتجاوز عمر السن المحددة للتكليف بالخدمة الإلزامية و لم يؤدها  لغير أسباب  الإعفاء أو التأجيل المنصوص عليها بالقوانين الناظمة  بدفع بدل فوات الخدمة ,  ولاعلاقة هنا للمواطن بسعر الصرف صعوداً أو نزولاً كون الهدف الأساسي من العملية دعم الخزينة  بعملة محددة لدعم الاقتصاد المحلي حيث تصب كل العمليات في الخزينة العامة للدولة .وعن تجديد  جوازات السفر قالت عيسى : المغترب يدفع 300 دولارفقط  في حال عدم تواجده داخل سوية,أما إذا كان موجوداً بشكل شخصي فينخفض رسم التجديد إلى 15 ألف ل.س ..
مشيرة إلى  عدم  وجود حسابات  فردية  في المصرف المركزي ,لكنه المشرف على كل العمليات المالية من وإلى مؤسسات وشركات القطاع العام, وهو  بنك  المؤسسات  و المصارف العاملة (عامة وخاصة) ...و طريق عمليات التحويل الضخمة سواء للمصارف العاملة أو شركات الصرافة ليكون المصب النقدي الرئيسي في المحافظة..

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة