أقرأ عطرك  

العدد: 
15140
التاريخ: 
الاثنين, تموز 23, 2018

وأنت ترتب جراحي
 شاحبةٌ هذا المساء
أجرُّ خلفي القوافل ..
وأسقطُ !!
لا أخوة ينقذوني من البئر
لا ولا ينتشلني عابر سبيل
ويبيعني ...
لا يُحدثني الهدهد
عن الطريق...
ولا تُهديني أيّةُ نملةٍ
رجلَ جرادٍ في فمها
فقط أحفرُ اسمي
 على جدارِ الكهف
وأتدلى
علّني أوقظُ الفجرَ .... !!!
أرتطمُ بحسرتي
وأعرفُ أنني ضالعةٌ
بالخيبة ومشرقةٌ بالضوء
ولأنني سأندس في ذاكرةِ شجرة
يدهَسُني غيابُك الطويل
ويتدحرجُ الحنينُ من عينيّ
حتى أذرف الملح .
لن أعطيكَ قلبي
ولن أخفي عنكَ حُبي
فأقعدُ ملوماً محسور .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عفاف الخليل