حكمت المحكمة .. سبعيني يتحرش بطفلة

العدد: 
15141
التاريخ: 
الثلاثاء, تموز 24, 2018

   نسرد تفاصيل القضية علماً أن الأسماء ليست حقيقية والأحداث ليست وليدة اليوم ...
قليلة هي القضايا التي يحصل فيها تحرش جنسي ويكون بطلها رجلاً كبيراً في السن ، وكثيراً ماننظر إلى هؤلاء ( الكبيري السن ) وكأنهم منزهون عن الدونيات والانحطاط الأخلاقي ولا يمكن أن يساورك شك بأن هذا الرجل السبعيني قاب قوسين أو أدنى من الرذيلة والفاحشة ومع طفلة صغيرة كما في هذه القضية مع معرفتنا الأكيدة بأن لكل قاعدة شواذ ونسوق الحادثة لتوخي الحرص والوعي ليس إلا .
التفاصيل تتحدث أنه وأثناء قيام عائلة الطفلة « نور » البالغة من العمر ثماني سنوات برحلة في إحدى المنتزهات استغل المتهم « جواد » البالغ من العمر سبعون سنة وجود الطفلة لوحدها بعيداً عن أهلها الذين كانوا يقومون بتحضير ترتيبات الجلوس والأكل وما إلى ذلك حيث قام باستدراجها إلى غرفة المحرك وقام بإغلاق الباب جيداً وفرش الحصير التي كانت بحوزته وحاول مداعبة الطفلة بطريقة تخدش الحياء وصراخ الطفلة جعله يفتح الباب لها ويخرج مسرعاً وراءها كي لا يلفت انتباه المتواجدين ...الطفلة أخبرت والدتها بما حصل وهذا ما دفع الأخيرة إلى التهجم عليه وضربه بحذائها على رأسه موبخة إياه ومهددة بالشكوى وبالفعل قامت المدعوة « ابتسام » والدة الطفلة  نور بإعلام شرطة حمص بالموضوع وفي التحقيق الأولي اعترف المدعى عليه « جواد » بما نسب إليه مع كتم بعض التفاصيل مدعياً بأنه لم يستدرج الطفلة إلى غرفة المحرك بل جاءت من تلقاء نفسها تسأله عن حاجة ثم مالبث المتهم أن تراجع عن أقواله الأولية أمام قاضي التحقيق منكراً الجرم المسند إليه ومدعياً بأن أقواله الأولية بضبط الشرطة انتزعت منه تحت وطأة الشدة وكرر ذلك في مراحل تحقيق لاحقة في حين أن الطفلة المجني عليها أكدت أقوالها وحيث أن التقرير الطبي المعطى من قبل الطبيب الشرعي بتعرض الطفلة إلى التحرش الجنسي وتراجع المتهم أمام قاضي التحقيق وأمام المحكمة ما هو إلا تهرب من المسؤولية ومحاولة للإفلات من العقاب إضافة إلى أن الكشف الذي أجراه قاضي التحقيق على غرفة المحرك أكد فيها وجود فراغ بعرض 90 سم وطول 3م وهذه المسافة تمكن المتهم من فرش حصير فضلاً عن أن المحرك  لا يعمل  ما يدحض أقوال المتهم أمام قاضي التحقيق في إحدى الجلسات بزعمه أنه طرد الطفلة من غرفة المحرك حتى لا تتضرر وبالتالي فإن إنكاره لأقواله الأولية مكذب فيها وأقوال المجني عليها تأيدت صحتها –ولذلك تقرر بحق المتهم الحكم الآتي :
تجريم المتهم “ جواد “ بجناية إجراء الفعل المنافي للحشمة بقاصر
وضعه في سجن الأشغال الشاقة لمدة اثنتي عشرة سنة.
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود