علّ الذكرى تنفع

العدد: 
15144
التاريخ: 
الأحد, تموز 29, 2018

عود على ذي بدء..وهو الموضوع  ذاته  يكرر مرات ومرات  علّ الذكرى  تنفع  ..
و الحديث هنا  عن  تهرب أصحاب رؤوس الأموال من تسديد  التزاماتهم الضريبية التي حددتها  دوائر  المال بشكل تقريبي ومقطوع  وليس على  الأرباح الحقيقية في أغلب الأحيان  ,وتلتها العديد من  قرارات  الإعفاءات  من  غرامات التأخير و الفوائد في حال السداد  وغيرها  من التسهيلات  لجذب أصحاب المنشآت  و المعامل  لتسديد  التزاماتهم ..
وبمقارنة بسيطة  نجد أن أصحاب الدخل المحدود يلتزمون  بتسديد  الضرائب  بشكل شهري دون أي انقطاع  ليسدد الموظف قيمة مالية تفوق التي يسددها  صاحب  معمل أو منشأة يصل رأسمالها  إلى مئة مليون  ليرة سورية ..
إذاً هو غياب ثقافة تعنى بتسديد الضرائب  دون أي  شيء آخر – إن كان الكلام  بحسن نية بحتة -  وإن  كان الأمر على هذا الحال فلنعمل  بشتى السبل  لرفع  الوعي والالتزام بالواجبات  على اعتبار أنها مورد  مهم  من موارد الخزينة العامة ,أما إن كان  وراء التهرب ما  وراءه  يتوجب  في هذه  الحال على الجهات المعنية اتخاذ كل التدابير القانونية  لتحصيل حقوقها و مساواة المواطنين  بالواجبات  قبل الحقوق ..
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة