محمد شما : أفضل الأغاني التي ترتقي بالذائقة الفنية

العدد: 
15146
التاريخ: 
الثلاثاء, تموز 31, 2018

إن التميز والإبداع لاحدود لهما ,فكثيرة هي المجالات التي يبدع فيها المرء ومنها الفن بمختلف أنواعه من غناء وتمثيل وعزف وغير ذلك ومن  الوجوه الفنية الشابة الذي تميز في مجال الغناء بالإضافة  لاهتمامه بالموسيقا ومتابعته لتحصيله الدراسي في كلية التربية الموسيقية محمد شما.

وعن بداياته مع الموسيقا والغناء يقول :تعلمت الفن بالفطرة كوني ولدت في كنف عائلة فنية تهوى الغناء والطرب الجميل  وأنا ورثت عن عائلتي الصوت الجميل , وكلما كبرت أخذت موهبتي تنمو غنائيا حتى وصلت لدرجة  الاحتراف و كل من  يسمعني يعجب بصوتي ويشجعني على المتابعة والاستمرار في هذا المجال وتدريجيا بدأت  مسيرتي الفنية تأخذ الطابع الجدي سواء في البيت أو من خلال مشاركاتي في المدرسة أو في  نشاطات  اتحاد شبيبة الثورة , وزاد اهتمامي بالموسيقا  أيضا و بالآلات الموسيقية  لأكتسب خبرة كمطرب ولأتعلم كيف يتعامل  المطرب مع الآلات الموسيقية التي ترافقه وكيف يستطيع أن يملك  أجواء الحفل ويسيطر عليها ,وكيف يتعامل مع الميكرفون ويختار الأغاني التي يحبها الناس  ,وبعد إنهائي المرحلة الثانوية قررت دخول كلية التربية الموسيقية  لتوسيع خبرتي في المجال والإلمام به ,وأحاول حاليا التنسيق مابين دراستي وبين الغناء .

غذاء الروح
وعن أهمية الغناء في حياته وماذا يعني له قال :الغناء بالنسبة لي هو غذاء الروح وأنا عندما أغني أشعر بوجودي وأشعر أن للحياة لون وطعم آخر  وخوضي في مجال الغناء أعطاني الكثير من الخبرة   والفنان الذي يغني بصدق وإحساس عال ويعطي من قلبه فحتما ستلقى أغانيه صدى لدى  الجمهور ،ونجاح الفنان يتوقف على قدرته في الوصول إلى قلب الجمهور  فالجمهور عامل مهم في نجاح المطرب أو فشله كذلك من مقومات الفنان الناجح بغض النظر عن فنه هو أخلاقه العالية وطريقة تعامله مع الناس .

أثر ايجابي
أما عن  دور الأهل في دعم أبنائهم قال : وجود أهلي بجانبي ساهم في تطور موهبتي وتفتحها,  ووصولي لهذه المرحلة حصيلة تعب و جد واجتهاد من جانب أهلي ومن جانبي وهذا كان له أثر ايجابي كبير علي ،ونلاحظ في حياتنا أن كل فنان مميز في مجال ما يعود لوجود أشخاص مساندين له في حياته الفنية في محيط الأسرة وخاصة الوالدين وإذا لم ينتمي الفنان إلى أسرة فنية فحتما هناك أشخاص مقربون منه يهتمون بالفن.

تحقيق النجومية
وعن أهمية الموهبة بالنسبة للفنان قال الموهبة شيء أساسي في حياة الفنان كذلك امتلاك الصوت الجميل, فالشخص الذي لايملك الصوت لن يستطيع المتابعة في المجال وتحقيق النجومية والوصول إلى قلب الجمهور ،وحتى لو اعتمد على شكله الخارجي فسيأتي يوم وسينطفئ ويتلاشى أثره ،وذلك لأن الجمهور قادر على  التمييز مابين الأصوات الرديئة والجيدة ،وبالنسبة لي  إن الموهبة هي الأساس ووجود الخامة الصوتية لدى الفنان وأنا أدرك جيدا أن صوتي هو بطاقة دخولي هذا المجال وتحقيق النجاح والتألق فيه .
ذائقة فنية
وعن تقييمه للأغنية  اليوم قال : للأسف الشديد ما يسمع الآن من أغان  لا يمكن أن نسميها أغاني ومن يمتلك ذائقة فنية فحتما سيبتعد عن هذا النوع من الأغاني الهابطة وسبب تراجع الأغنية هو تراجع ثقافة السمع وإهمال الفن الصحيح.
وبالنسبة لي أنا أفضل   الأغاني القديمة فلها نكهة خاصة دائماً في نفسي واستمع لها لأنها تحمل رسالة واضحة وتحمل معنى الكلمات الموجودة فيها بعكس الأغاني الحالية  التي تفتقد إلى الموسيقا الحقيقية وصار أكثرها يميل إلى الهابط ,فنحن نلاحظ في الآونة الأخيرة التراجع المستمر للأغاني وكثرة المطربين والمغنين ولا ندري من أين ظهروا  فالفن والموسيقا في أيامنا هذه انحدرا إلى مستوى هابط بدخول أناس لا علاقة لهم بهذا المجال وتقديمهم ألحان وأغاني متدنية المستوى لا تصلح للسمع .
وعن الألوان الغنائية التي يميل  إليها قال :أنا أتميز باللون الجبلي وهذا اللون يحتا ج من المطرب قدرة وطبقات صوتية عالية وأميل للأغنية الطربية وأداء الأغاني التي ترتقي بالذائقة الفنية ,كما أنني   قادر على أن اغني اللون العراقي الذي أحبه ويحبه الكثير من الناس  كما أنني أفضل الاستماع لاغاني الفنان الكبير وديع الصافي الذي يمثل قامة فنية كبيرة  من غير الممكن أن تتكرر عبر الزمان في مجال الفن.

مشاركات متعددة
وعن مشاركاته الفنية قال: لقد شاركت بالكثير من المهرجانات ومنها مهرجان  الثقافة بحمص وغيرها كما عملت مع فرقة بيات الموسيقية بقيادة الأستاذ أحمد داؤود وفرقة اميسا الموسيقية بقيادة عمار يونس.  
وعن الصعوبات التي تواجه الفنان قال:كل فنان في بداية مشواره الفني تواجهه صعوبات وأهمها: عدم  الاهتمام والدعم الكافي له ولدينا العديد من الأصوات الجميلة ومستواها الفني يضاهي فنانين مشهورين ولكنهم بحاجة للدعم وإيجاد فرص  مناسبة لظهورهم وإبراز مواهبهم و  حاليا ليس لدي أغان خاصة بي لكنني أقوم بالتحضير لعمل فني قريبا سيرى النور.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة