حورية بحر

العدد: 
15149
التاريخ: 
الأحد, آب 5, 2018

وضعت قدمها في مياه البحر. وبدأ الموج يتعالى رويدا رويدا كأنه يتسابق لرؤيتها..
أغمضت عينيها. .. وتخيلت أنها حورية بحر.. تجلس على تلك الصخرة لحظة.. لتنبت عشبا بعد قليل.. كلما تلامس حجرا.. يتحول إلى صدفة.. همست لها صدفة. فقربتها من أذنها لتسمعها جيدا وقالت : مرحبا بك في عالم الأحلام..هذا عالم ملك لك.. وكل شيء تلمسيه سيزهر .. أتعلمين لماذا.. لأن يدك خضراء .. اندهشت هي من التعبير..
فأجابتها الصدفة :نعم يدك خضراء ممدودة للعون..تربتين على كتف هذا.. وتمسحين دمعة هذا.. وتتسابقين لجبر خاطر شخص قد لا تعرفيه.. لذلك زرع في قلبك عالم شبيه بالبحر. موج هادئ.. وتارة جارف.. ولكنه يجرف إلا من استهان بقوته..
بحر خير.. خيراته كثيرة... وأسماكه قاتلة.. لمن أراد الغدر.. حنون.. ملهوف.. يشارك الآخرين.. ذكرياته وحنينهم.. ونورسه قريب من الشط.. لذا أنت حوريته.. فهو يسكنك.. ويشبهك.. فانت البحر.. كل من يقترب يجب أن يغوص ليخرج مكنوناتك..
وان غاص ولم يخرج.. فقد أساء الاستخدام.. وأساء فهم موجات البحر.. الغدر ليس من طبيعة البحر.. الناس من  يضعون أنفسهم..بمكان ليس بمكانهم وبعيد عن قدراتهم..  لذلك يغرقون..
البحر ملاذ الجميع مثلك.. ولكن التعامل  الخاطئ  معه يجعله.غداراً..
ينسون كم داعبهم الموج.. وأنقذهم.. ولكن الإنسان.. من طبعه المكر.. والمكر يولد الغدر
فتحت عينيها. ومشت بخطوات ثابتة لا خوف فيها.. فالبحر خلق بداخلها..فكيف تخاف وهي حوريته.
صوت خفي
استيقظت في الصباح...على صوت خفي بداخلها.. لم تفهم ما ذاك الصوت ..قامت تصنع قهوتها.. الحيرة لم تفارقها.. فتحت الخزانة لتختار فنجان قهوتها فهي تحب أن يكون فنجان قهوتها مميزا مهما حدث.
وإذ بفنجان أصفر اللون.. يناديها.. ويقول لها اختاريني أنا اليوم.. فأنا من سيزيل الحيرة عنك بلوني الفاقع.. فانا النور الذي بداخلك يصرخ ليخرج مشعا من أعماقك...  فالحقيقة يا صغيرتي.. كنور الشمس لا يمكن إخفاؤها..
أخذته وزينته بياسمين بلادها... أبيض..كقلب لم يعرف الحقد ...كقلوب عطرت برائحة... السلام..
أرادت ان يكون صباحها مختلفا... لتخرج من حيرة... سيطرت عليها... ولكن  الألوان كانت أقوى.. ورائحة القهوة..أقوى وأقوى.. نادتها..وقالت لها استمتعي بيومك... فالقادم .. بيد الخالق.. ابتدئي بشيء ..جميل ولا تبالي...
القوة تبدأ من الداخل..فكلما كان داخلك قويا ..ونقيا ستسيطرين..على كل شيء ...العزيمة ستكون أقوى.. اسعدي بالقليل.. يأتيك الكثير.

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هلا التوبة