حكمت المحكمة .. سرقة و تلصلص على النساء

العدد: 
15151
التاريخ: 
الثلاثاء, آب 7, 2018

نسرد تفاصيل القضية علماً أن الأسماء ليست حقيقية والأحداث ليست وليدة اليوم ...
الوقائع تشير إلى سلوك «شاذ» يمارسه المتهم «وجيه “ البالغ من العمر عشرون عاماً ، من خلال «تلصلصه »على النساء كلما أتيحت له الفرصة بذلك ونجاته في كل مرة أعطاه الأمان لنفسه وجعله يتمادى إلى أن ألقي القبض عليه متلبساً بفعلته «ولم تسلم الجرة مثل كل مرة »
التفاصيل تشير إلى قيام المتهم « وجيه» بتسلق جدار منزل المدعو « جلال » في إحدى ضواحي مدينة حمص – حيث كان المدعو جلال وزوجته «  لينا » عائدين للتو من زيارة لأحد الأقارب في ساعة متأخرة من الليل ، بعد دخول المدعوة لينا غرفة نومها شعرت بوجود شخص يراقبها من وراء النافذة المطلة على حديقة المنزل ، وبدأت بالصراخ مستنجدة بزوجها الذي شاهد المتهم يهرب بسرعة متسلقاً الجدار ومن ثم قيامه بالقفز على الأرض وخلال ذلك وقع مغشياً عليه ولم يستيقظ إلا في المشفى ليجد نفسه محاطاً بعناصر الشرطة و المدعي « جلال » ولا يحتاج الأمر إلى نفي لأنه وقع متلبساً بفعلته التي نجا منها عدة مرات وأثناء التحقيق معه ظهرت مفارقات مضحكة بأقواله التي سطرها مدعياً بداية بأنه تسلق الجدار وحاول من خلال شباك الغرفة التلصلص على المدعوة« لينا » وأنه لم يشاهدها وهي تخلع ثيابها و أنه فور مشاهدته لزوجها تسلق الجدار ووقع مغمياً عليه واستيقظ ليجد نفسه في المشفى وفي تحقيق لاحق مع المتهم أفاد بأنه ذهب إلى منزل الشاكي بقصد السرقة وليس إلا وسرقة المازوت تحديداً كونه فقيراً ولا يملك ثمن شراء هذه المادة و الدليل انه اصطحب معه «كالون» ليقوم بتعبئته من الخزان المجاور لحديقة المنزل والمصادفة هي من أوقعته بجوار شباك غرفة النوم حيث لمح من خلاله امراة تقوم بخلع ملابسها فأخذ يراقبها ونسي الحاجة التي جاء لسرقتها وخلال التحقيق أخذ يبكي مستدراً عطف القاضي وشاكياً له معاملة والده الذي لا يعطيه نقوداً لشراء حاجياته كونه عاطلاً عن العمل ومجموعة أسباب دفعته للتسكع في الشوارع و«التلصلص» على النساء والسرقة....
ولذلك وبناء على ما ذكر فقد تقرر الحكم الآتي بحق المتهم ....
تجريم المتهم بجناية الشروع الناقص بالسرقة ووضعه من أجل ذلك في سجن الأشغال الشاقة مدة سنة واحدة
حجره وتجريده مدنياً .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود