لغتنا الجميلة .. الجناح \ الجانح

العدد: 
15151
التاريخ: 
الثلاثاء, آب 7, 2018

تتقارب الحروف , وتتباعد في تقديم أو تأخير , فيداخلنا تصور لوعي شمولي حيال كلمة تتداخل بغيرها معنى , ولكن عند التمحيص والتدقيق سرعان ما ندرك التباين بين جناح وبين جانح في حقيقتها جذراً لغوياً ففي جنح الطائر يجنح جنوحاً : ضم جناحيه عند الانقضاض . وجنحت السفينة : انتهت إلى الماء القليل فسالت ولزقت بالأرض . والجناح : جناح الطائر ما يخفق به عند الطيران . ويقال : خفض له جناحه , خضع وذل وفي الآية الكريمة : « واخفض لهما جناح الذل من الرحمة » الإسراء 24 ومن المجاز : زيد على جناح سفر : إذا أراد ذلك . والشاعر الأخطل في رائعته التي عنوانها : « سمراء أو أرق من الحسن » جانح وهو يريد جناح في قوله : ما همي ولسان الحب يهتف بي إذا تبسّم وجه الدهرأو كلحا فالروضُ مهما زهتْ قفرٌ إذا حُرمت من جانح رف ّ أو من صادح صدح فالجُناح : بضم الجيم : الإثم والحرج . لا جُناح عليك: أي لا حرج عليك ولا تأثيمَ . فالجانح : المائل , والجنوح : الحياد عن جادة السلوك القويم . فللطائر جناحاه تحليقاً , وللسفينة إذا مالت جنوحها وللمرء حفاوة إقدام في ركوب جناحي نعامة , وله عجز جراء حال أتعبه فصار مقصوص الجناح مجازاً كناية عن العجز .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نزار بدّور