رؤيا .. مهرجان حمص الثقافي

العدد: 
15155
التاريخ: 
الاثنين, آب 13, 2018

تجري الاستعدادات لعودة مهرجان حمص الثقافي الفني بعد توقف دام سبع سنوات ،بسبب المؤامرة الكونية على وطننا الغالي .
واليوم ،وبعدما سحق جيشنا الباسل الإرهاب وعاد الأمن والأمان إلى الجزء الأكبر من بلادنا ،ومنها محافظة حمص ،فإن الأنشطة الثقافية والفنية عادت بزخم تحمل عبق الحروف الندية وبهجة اللحن الجميل ولقاءات المثقفين وتفاؤل ببدء مرحلة الإعمار ... الإعمار المادي والإعمار النفسي والمعنوي .
عودة مهرجان حمص الثقافي الفني يعني عودة الألق إلى الحياة الثقافية .ولعلنا نذكر أنه الذي تأسس في تسعينيات القرن الماضي كان  هدفه إبراز الوجه الثقافي والفني لحمص ،و إضافة إلى أنه  المهرجان كان يختار أجمل المشاركات وأجودها في الشعر والقصة القصيرة والأغاني والموسيقا والمحاضرات الفكرية والعروض الفنية .وكانت لجنة الإعداد للمهرجان تشمل المسؤولين عن المؤسسات الثقافية والنوادي الفنية وعدداً من الأدباء في المدينة .ولهذا كان للمهرجان صدى جميل في نفوس الناس في مدينة حمص .وبهذه المناسبة السارة،عودة المهرجان ،لابد من التذكير بأنّ على مجلس المدينة أن يدرس إمكانية منح جوائز باسم مجلس المدينة تعطى لعمل أدبي متميز (شعر –قصة –رواية )ولكل عرض مسرحي متميز .وهذا ما طرحناه في آخر مهرجان قبل ثماني سنوات .وبالطبع هذا سيشجع الأدباء والفنانين على التنافس لنيل (جائزة مدينة حمص )وهي جائزة معنوية أكثر مما هي مادية .
إن التحضير الجيد للمهرجان من شأنه أن يحمل عوامل نجاحه  ليس تنظيمياً فحسب بل وفنياً وثقافياً أيضاً .
إنّ مدينة حمص تزخر بالأدباء والفنانين وجمهورها مثقف ويعشق الفنون بأنواعها ،ومهرجان حمص الثقافي الفني هو حصيلة ما وصلت إليه المدينة من نتاج ثقافي وفني يتجدد كل عام .
حمص ،قلب سورية ،وسورية قلب العالم ...وهذا القلب ينبض دائماً بالحب والخير ...ثقافة وفناً وتعاوناً ...
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عيسى إسماعيل