نقطة على السطر... دراجات خارج التغطية

العدد: 
15156
التاريخ: 
الثلاثاء, آب 14, 2018

قرارات وتعاميم كثيرة صدرت لتنظيم كيفية استعمال وقيادة الدراجات النارية وحملات مكثفة تقوم بها قيادة شرطة المحافظة بين الفينة والأخرى لاجتثاث هذه الظاهرة التي باتت تشكل حالة مزعجة للمواطنين الذين صار الخوف جزءا  من حياتهم بمجرد اتخاذ القرار بالخروج مع أطفالهم في أحد الطرقات ولا سيما الفرعية خشية مرور شاب طائش أرعن يقود دراجته النارية دون أن يعمل عقله ويستعرض فنونه أمام الصبايا ظنا ً منه بأن إحداهن ستقع بغرامه لمجرد أنه يجيد تلك الفنون الطائشة وحكما ً دون أي دراية أو وعي لما ستؤول إليه الأمور عند حدوث أي خطأ وما هي النتائج الكارثية لاستعراضاته البهلوانية والتي من الممكن أن تكون روح أحدهم / طفل أو كبير / ثمن لطيش الشباب هذا أو قد تكون حياته هو نفسه ثمنا ً لرعونته ، و يتراوح حجم الإصابات جراء تلك الحوادث بين الخفيفة والحرجة وتصل حد الموت أحيانا ً .
إن هذه الظاهرة القديمة الجديدة تنشط كثيرا ً خلال فصل الصيف والجديد بالأمر كثرة انتشار وكالات الدراجات النارية وتعدد أنواع هذه الدراجات وأحجامها وارتفاع عدادات سرعتها إضافة لتفنن أصحاب الدراجات بتزيينها بشبكة معقدة من الأنوار التي تعمي الأبصار وأخرى من الأبواق التي تصم الآذان وهي تحتاج لمعالجة جدية وملاحقة أولئك الطائشين من الشباب والصبية  الذين لا يدركون على ما يبدو خطورة تهورهم وطيشهم وأن يكون العقاب حاسما  ومؤثرا ً، وتطبيق القوانين من خلال ضبط المخالفين أملا ً في إيجاد حلول توفر الراحة والطمأنينة والسلامة للمواطنين ولأصحاب الدراجات أيضا ً .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
يوسف بدّور