ألعاب نارية ومسدسات «خرز» في الأعياد.؟!

العدد: 
15159
التاريخ: 
الأحد, آب 26, 2018

 قبل كل عيد وخلاله وبعده تحذيرات كثيرة من خطورة الألعاب النارية وبنادق الخرز ولكن لا أحد يبالي رغم الأذى والضرر الذي تسببه تلك الألعاب  وخاصة للعين ورغم التحذيرات الصحية من خطورة هذه الألعاب إلا أن تجارتها مزدهرة وخاصة في الأعياد وتملأ واجهات المحال دون أدنى خوف من تسطير أية مخالفة وعلمنا أن دور مديرية التجارة الداخلية هو القيام  بجولات على المحال والتأكد من  وجود فواتير نظامية بهذه المواد فقط...علما أن استيرادها غير مسموح وتدخل تهريبا و تسبب أذى خاصة للأطفال ويكفي معرفة عدد الحالات التي تراجع مشفى العيون لندرك مدى خطورتها ويضاف لها المسدسات والبنادق الخرزية التي ملأت محال الألعاب فلا يخلو حي أو شارع من طفل يحمل بندقية أو مسدساً طلقاته من خرز وقد يلحق به الضرر أو بأي عابر سبيل فما هو دور الجهات المعنية بمكافحة وقمع هذه الظاهرة , خاصة أننا كنا  سابقاً نشاهد دوريات تسير في الطرقات لقمع مثل هذه الحالات, لكن لم نعد نراها حتى في أيام العيد والسؤال البدهي لمَ يُسمح بتجارة تلك الألعاب المؤذية ، ونشاهدها في الشوارع تباع على البسطات وفي محال الألعاب ويتم تهريبها جهاراً نهاراً دون رادع فما هو الحل رغم أن هذا الواقع يتكرر كل عيد وكل عام وأنتم بخير..؟!!
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
ميمونة العلي