ساعات الغروب

العدد: 
15160
التاريخ: 
الاثنين, آب 27, 2018

شاعرة أنت ِ والكون نثر
 الطريق طويل ...
 في عيون النساء .. طفت ..
 فوق بحر سجا كالزجاج الشفيف
 لم أجد في الدخان الذي ينعقد...
 ثم أهوي أمام العيون كثوب شفيف
 تشربنا سحابة رقيقة
تذوب تحت  ثغر الشمس
في دورة إلى الأبد
       *            *
عيناك ِ طيفي الأخير
 أرقد فيهما ، ولا أطير
خيرهما وفير
 وعندما حطَّ جناح قلبي
 أدركت نهاية المسير
أضمّد قلبي بالندى ..
أنعشه بالظل والنسائم
يغسلني حنانك الرقيق مثلما
تغتسل السماء بالغمائم
ويسقط عني ورقي القديم
يموت حزني العقيم
أمدّ نحو الشمس كفّي
 وأرفع العينين للنجوم
     *            *
تغمرنا سعادة كأننا طفلان
 لم تعرف التجوال في الزمان
 أي نسيم ناعم هذا الحنان
وأي كأس حلوة نذوقها
 حين تطل من عيوننا  وقلوبنا
نبحث في الأحداق
عن طعامها ومائها
 والكون خير مايزال
 والناس شفافون كالخيال
فمن منا يبوح بالمستحيل
أو قصيدة تعيد طيور القلب
 تجاهلت القمر
 وناهضت الموت
 وحين تذوب الشمس في الغروب
أجدّل حبل الخوف والسأم
 طوال نهاري
 أشنق فيه العالم الذي تركته
وراء جداري ..
ثم أنام غارقا ً .
و تصير الأمنيات وهما ً ..
ويكون العمر فيها احتمالا ً
وفوق أنوار الروح
 تلهو رعشة الأشواق
لتموت الشمس في  ساعات الغروب .
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
وسيم سليمان