ماهر الحسن: خارطة طريق لنادي الوثبة ( 1 من 2 )

العدد: 
15160
التاريخ: 
الاثنين, آب 27, 2018

في زمن قياسي  استطاعت إدارة نادي الوثبة أن تفرض فريقها الكروي ليكون من أكثر الفرق المرشحة للانتقال من دور الكومبارس المهزوز إلى دور فاعل رئيسي و قوي في المواسم القادمة ،  وليتصدر لائحة الفرق التي أثارت انتباه وسائل الإعلام والمتابعين بعد أن قبع طويلا في قائمة  فرق الظل ، ترى هل بالمال وحده تحققت هذه الوثبة النوعية الواسعة ؟ أم أن هناك أيضا من عمل بكد ليقدم فريق الوثبة بهذه الصورة .
 ماهر الحسن .. عضو إدارة النادي مسؤول الألعاب الجماعية تحدث للعروبة قائلاً :
منذ تسلمنا مهامنا في إدارة النادي بداية هذا العام والتي مرت علينا وكأنها عقود حيث واجهنا أول وأخطر التحديات وهو وضع فريق الرجال في الدوري والذي كان يحتل المركز / 13 /  والأخطر هو ما اعتراه من مظاهر الضعف ، التفكك ، اليأس والإحباط ، فكان لابد من التدخل بقرار إسعافي وعاجل ، فاستقطبنا المدرب ضرار الرداوي حينها ، والذي نجح بكل المقاييس بتحقيق المطلوب والنهوض بالحالتين البدنية والنفسية للاعبين ، وارتقى بالأداء ليجاري فرق المقدمة مسجلا عددا من النقاط الثمينة التي ساهمت بإنقاذ الفريق والتقدم عدة مراتب  في سلم الترتيب ليصل إلى بر الأمان ،  وكان قد راهن كثيرون على سقوطه .. وبعد نهاية الموسم الماضي دخلنا في مرحلة جديدة و جوهرية لا تقل عن سابقتها من الثقل والأعباء وما معها من توتر و حرق للأعصاب .. وخصوصا في ظل الضغوط التي مارسها ( المحبون ) في سباق محموم من حرب الشائعات التي فاق بعضها المنطق والمعقول ، تجاوزناها و تم الإعلان عن خارطة طريق متأنية لمسار الفريق لعدة مواسم قادمة  وليس لموسم واحد ، حيث تمت قراءة واقع الفريق والبحث بتمعن عميق في مواقع الخلل فيه ، فكانت الخطوة الأولى بحل جميع أجهزة تدريب فرق الفئات العمرية  لكرة القدم في النادي و تكليف كوادر خليط مابين الكوادر السابقة ذات الخبرة و من الوجوه الجديدة ، فكان تكليف الكابتن حسان دالاتي مدربا لفريق الشباب لما يملكه من خبرة كبيرة جدا في التدريب والتعامل مع اللاعبين في هذا السن كما تم تكليف تمام خليل بمساعدة المدرب ، فيما تم تكليف الكابتن وليد الكردي في فئة الناشئين ويساعده المدرب أكثم القاسم و محمد فشول مدربا لفريق الأشبال ويساعده رأفت ابراهيم ، وكان منطلقنا ورؤيتنا أنهم جديرون بتنفيذ مهمتهم الأساسية ألا وهي جيل من اللاعبين المؤهلين فنيا ونفسيا وبدنيا لرفد النادي لعدة سنوات قادمة ،  كما تم العمل على إنشاء أكاديمية  كرة القدم بإشراف المدرب القدير خالد الشيخ ومعه كادر مختص من المدربين الذين اختارهم بعناية  من الأكاديميين أو من نجوم  النادي القدامى وذلك وفق دراسة مطولة وضعها الكابتن الشيخ تم مراعاتها بالكامل..
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
محمود جمعة