سرطان القولون ... أعراضه والوقاية منه

العدد: 
15162
التاريخ: 
الأربعاء, آب 29, 2018

سرطان القولون هو أحد أنواع السرطانات ، وينشأ نتيجة لحدوث نمو غير طبيعي للخلايا التي لديها القدرة على المهاجمة والانتشار إلى الأعضاء الأخرى في الجسم وهو من أخطر الأمراض السرطانية المنتشرة حول العالم .
القولون هو الجزء الأسفل من الجهاز الهضمي ، ويقوم بتشكيل البراز من خلال المتبقي من السوائل الزائدة والمواد الغذائية .
 العروبة التقت الدكتور  جميل عيسى ميلاد الذي حدثنا عن أعراض هذا المرض  وأسبابه والوقاية منه :

أعراض سرطان القولون
 من أعراض سرطان القولون دخول الحمام المتكرر والإسهال والإمساك المزمن والمتكرر، والشعور بعدم الراحة في حركة الأمعاء وظهور دم في البراز، وألم شديد في البطن والشعور بامتلاء البطن  خاصة بعد تناول الطعام لفترة من الوقت إضافة إلى انتفاخه أحيانا ً، وقيء مستمر وتعب وإعياء وضعف عام في الجسم وظهور كتلة في البطن ونقص شديد غير مبرر في الحديد ، وفقدان في الوزن .
 وكثير من الناس لاتظهر لديهم الاعراض في المراحل المبكرة من المرض ، وعندما تظهر فإنها من المحتمل أن تختلف وفقا ً لحجم السرطان ومكانه في الأمعاء الغليظة .
أسبابه
 وعن أسباب المرض قال الدكتور ميلاد : لايوجد سبب معين للإصابة بسرطان القولون لكن هناك عوامل مساعدة للإصابة به وهي :
- العمر ، فكبار السن أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون
- الإكثار من تناول الأطعمة التي أليافها الغذائية منخفضة ، أو - إتباع نظام غذائي مرتفع في الدهون المشبعة أو مرتفع السعرات الحرارية أو بسبب تناول الكحول.
وقد يكون  للوراثة دور ، فإصابة أحد أفراد العائلة بهذا المرض يؤشر إلى إمكانية إصابة الأقرباء .
- السمنة المفرطة من أحد مسببات سرطان القولون ووجود أورام حميدة في القولون يمكن تحولها إلى أورام سرطانية
المرضى الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض وكذلك المصابون بمرض الكرون أو القولون العصبي .
 - النساء اللاتي أصبن بسرطان الثدي والمبيض والرحم أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون .
- التدخين سبب من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بجميع الأمراض السرطانية، ومنها سرطان القولون .
يعرف الأطباء أن سرطان  القولون يحدث عندما يقع خطأ في الحمض النووي ، فعندما يتلف الحمض النووي للخلايا ويصبح سرطانيا ً تستمر في الانقسام حتى عندما لايكون حاجة لذلك فتتراكم وتشكل الورم ومع مرور الوقت يمكن للخلايا  السرطانية النمو وغزو وتدمير الأنسجة في مكان قريب ويمكن أن تنتقل  إلى أجزاء الجسم الأخرى .
تشخيص المرض
وعن كيفية تشخيص سرطان القولون قال الدكتور ميلاد:
يتم ذلك عن طريق اختبار الدم في البراز ، لكن ذلك لايكشف عن جميع أنواع السرطانات  إضافة إلى أنه يمكن أن يكون النزيف بسبب البواسير أو بعض الأطعمة التي تسبب دماً في القولون، لذلك اختبار الحمض النووي في البراز أكثر دقة .
تنظير القولون للكشف عن الأمراض السرطانية ، وكذلك الأشعة وخاصة بعد سن الخمسين ، وإعادة الفحص بشكل دوري كل 5 – 10 سنوات .
 تنظير القولون هو الفحص المختار عند وجود  أعراض وعلامات معوية عضوية ، وهذا الفحص يكشف القولون كاملا ً في 90 % من الحالات، حيث يسمح هذا الفحص برؤية الآفة وشكلها وامتدادها في المحيط ، ويسمح بأخذ خزعات من الورم تكشف الآفات المرافقة.
وعندما لايتم استقصاء كامل القولون وهي حالة متكررة ويجب إجراء الصورة الظليلية مع نفخ الغاز غالبا ً ضروري لإكمال الدراسة  والتنظير والتصوير يجب أن يجريا بشكل جيد ، وإلا يجب تحضير المريض وإعادتهما لأنهما يجب أن يتما على قولون فارغ ونظيف .
التعايش مع سرطان القولون
 للتعايش مع هذا المرض يجب معرفة المرض وعلاجه وإنشاء علاقات مع المرضى الذين يعانون من نفس المرض، كما يجب ترتيب نظام الحياة بحيث يتلاءم مع احتياجات المرض .
 مضاعفاته
 وعن مضاعفات المرض قال الدكتورميلاد:
 قد يحدث انسداد في الأمعاء أو انثقاب، وقد ينتشر الورم إلى المثانة ، الأنسجة الحوضية ، الكبد ، العقد اللمفاوية ، الرئتين ، العظام .
الوقاية
وعن الوقاية من المرض قال يجب الانتباه إلى ما يلي:
- القيام بمراقبة سريرية ومخبرية  وتنظيرية للأمراض التي قد تزيد فرص الإصابة بسرطان القولون .
- العلاقة بين التغذية وهذا المرض ليست محددة بالدقة التي تسمح باقتراح حمية واقية  .
- إجراء الفحوصات الطبية التي تكشف عن المرض .
- الإكثار من الأغذية التي فيها ألياف أكثر وشرب الماء قد  يقي من المرض .
 بتطبيق وسائل الكشف المبكر عن المرض يمكن تفاديه، فعدم الكشف المبكر بسبب الجهل أو الخجل يعتبر أمرا ً مأساويا ً ، لأن مرض السرطان هذا يبدأ على شكل زوائد لحمية حميدة تبقى حوالي عشر سنوات يتحول بعضها إلى خلايا سرطانية تبدأ بالنمو التدريجي حتى تصبح سرطانا ً خبيثا ً .
والمشكلة أن أعراض  هذا المرض تظهر متأخرة  جدا ً بعد تحوله إلى سرطان مما يقلل من فرص الشفاء، لذلك من المفضل استئصال الزوائد اللحمية الحميدة مباشرة حتى لاتتحول إلى أورام سرطانية خبيثة ، وبذلك يمكن تفادي هذا المرض بنسبة 90%
- ممارسة الرياضة بانتظام والامتناع عن الكحول وتجنب زيادة الوزن
-  تجنب الوجبات السريعة غير الصحية .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جنينة الحسن