هل وَصَلَ المَعنى ؟

العدد: 
15166
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 4, 2018

 لستُ  أُبالغُ  حينَ  أقولُ  بأنّي
بُستانيُّ  المعنى
كَرّامُ  دواليهِ
عَرائشِهِ
وتفاجئني  هذي  الْ كانت
في  عالم  غيبِ  تَمَنِّيّاتٍ  من
حَبَقٍ
وَبَرارٍ
يُؤْنِسُها  الطّيرُ
وأَمْداءُ  الزُّرْقَةِ ،
تَحفرُ  أسماءَ  العشّاقِ
على  الحجر  البازلتِ
بإزميلِ  الشّوْقْ
هذي الْ كانتْ  لاأدري
أينَ  مخبّأةً
هذي الْ مَظْهَرُها  جِدُّ  بسيطٍ
كالنّبْعِ  العالي
الْمتَفَجِّرِ مِن  صَخْرٍ  عالٍ
في  أُفُقٍ  عالٍ
تُدْهِشُني  بكلامٍ  عالِ
يشْبِهُ  زَهْرَ  البَرْقْ
أمْسِ
وَكُنّا  في  مُنْتَجَعٍ  عالٍ ،
وهْيَ  تَضِنُّ  بِبَوْحِ  تَفَتُّحِها ،                                  
خَجَلٌ  فِطْريٌّ  أَجْمَلُ  من  
كلِّ  كلامِ  الدّنيا  يَنْشُرُ  خَيْمَتَهُ،
قالتْ  :
«  في  العادةِ  أنّي  حينَ  أُغادِرُ
مَمْلكتي / بيتي  أَتْرُكُ  شيئاً  
ذاتي.
الْيوْمَ  تَجَمَّعْتُ  كثيراً  وكثيفاً
كي  لاأَتْرُكَ  بعضي  فيهْ »
صَفَّقَ  كَرْمٌ
وازْدَهَرَ  المعنى
هل  وَصَلَ  المعنى  ؟
أَسْأَلُ  خيفَةَ  أنّ  جلالَ  وُضُوحِ
الفكرة  قد  يُخْفيهْ.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عبد الكريم الناعم