كتاب من حمص ...سأهمس في أذنك

العدد: 
15166
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 4, 2018

تكتب نداء يوسف حسين ، منذ فترة في صحيفتنا وقد قرأنا لها في صفحة ( أطياف ) و( على طريق عبقر ) . وها هي تصدر كتابين دفعة واحدة الأول في الشعر والثاني في القصة القصيرة . ( سأهمس في أذنك ) هو كتاب شعري . ويمكن أن نقول إن نصوصه كلها موجهة عبر رسائل شعرية إلى رجل ما .. وهذا الرجل الآخر المخاطب قلما نعرف عنه شيئاً فهو المتلقي وحسب . ( أبواب الرحيل ) عنوان القصيدة الأولى ، ويمكن اعتبار النصوص قصائد نثرية . القصيدة فيها خيبة بسبب أبواب المخيلة الصماء المقفلة وباب القلب العاشق .. نقرأ :
/ على أبواب المخيلة الصماء ...
تدفن أوراق الأمس ..
صوت أنّات الأبواب المتحايلة مع الريح
صار وهماً .. لا أحد هنا .. ولا أحد هناك
ليت الحياة . بلا أبواب
فلا اللقاء يغدو وداعاً ...
ولا الوداع يؤول إلى اغتراب .../
والمعروف أن قصيدة النثر متحررة من الوزن والقافية وتعتمد التكثيف ولكن نداء يوسف حسين في بعض نصوصها تعتمد القافية مثلما نرى في قصيدتها ( أتنفس الصباح).. نقرأ :
 أتمسك بحبائل الأمل الظمآن
وأنادي قلوب الشباب الولهان
وأقول يا ربي ارزقني النسيان .../
وهكذا فقصائد المجموعة كلها عن الحب وما يتفرع عنه من أفكار ومشاعر وأحاسيس مثل الهجران والفراق والذكريات والأماني والعتب والغيرة .. ومن قصيدة / أغار / نقرأ:
/ أغار .. أنا حقاً عليك أغار ...
وغيرتي تعمي عيوني حتى عن ضوء النهار ...
أنا حقاً عليك أغار ...
هل تعلم أني أموت لحظة تكلمها وأنهار .../
وهذه الغيرة مستغربة لأنها تقتل صاحبها أو صاحبتها . ولكنه بوح جميل .
كل قصائد نداء يوسف حسين تخاطب رجلاً ما .. وبصيغة الأمر (احفظ .. دع .. ارفع .. إلخ). نقرأ من قصيدتها / امرأة الصيف والثمر /:
/ دعني أشتعل في داخلك ...
دعني أكون امرأة الصيف والثمر ..
فقد شارف الخريف على الوصول ...
دعني أقطف وجنات عطفك /
ولتسمح لنا الشاعرة نداء أن نهمس في أذنها أن نصّين في الكتاب هما ( لأنك رجل ) و( ياسمينتي ) لا ينتميان إلى الشعر بل إلى الخاطرة أو القصة القصيرة جداً .
من يقرأ ( سأهمس في أذنك ) يتفاءل بأن هذه الشاعرة الشابة سوف يكون لها شأن في المشهد الثقافي بسبب لغتها الجميلة القوية وتمكنها من اللغة ، كما أنها تمتلك خيالاً خصباً .. فاللغة والخيال والفكر هما أركان جواز سفرها إلى عالم الشعر والشعراء.
الكتاب جاء جميلاً في إخراجه ولوحة الغلاف جميلة ومدهشة.
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عسيى إسماعيل