عازف الاورغ طوني عوض ... الخبرة الفنية تتولد من خلال التدريب المستمر

العدد: 
15166
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 4, 2018

توظف الموسيقا في عصرنا الحالي في العديد من المجالات لما لها من أهمية كبيرة جدا في العديد من الأمور التي تمس حياة الإنسان
ومن المواهب الشابة التي تميزت بالعزف على آلة الاورغ ودخلت مجال الموسيقا  عن موهبة وشغف لتصقلها أكاديميا طوني عوض
وعن بداياته الفنية يقول : منذ طفولتي وأنا أهوى الموسيقا وأمارسها، فهذه الآلة كانت تستهويني وتثير فضولي وكان لدي شغف كبير للعزف عليها  وهذا الشغف كان انعكاس لموهبتي الدفينة لحبي للموسيقا  ،وتعلقي بها هو الذي فجر  طاقاتي ودفعني لبذل كل قدراتي وطاقاتي لتطوير نفسي ، وأضاف: في بداية  مشوار تعلمي العزف على الاورغ  حاولت تنظيم وقتي بين  العزف على هذه الآلة و  دراستي في مجال كلية التربية الموسيقية التي  زادت من خبرتي أكاديميا وتجاوزت الكثير من  المراحل التعليمية و كانت ذات زخم كبير في المعلومات.
متابعة مستمرة
أما عن دور الأهل في تنمية مواهب أبنائهم قال :طبعا للأهل دور هام في صقل مواهب أبنائهم ، فالطفل لايستطيع إخفاء اهتماماته بنشاط معين وخاصة إذا كان هذا النشاط يتعلق بالفن من موسيقا او غناء او رسم وانا اعتبر ان هناك عوامل عديدة ساهمت في تنمية موهبتي  أولها رغبتي الكبيرة في أن أمارس هواية دائما تخطر ببالي، كما ان اهتمام أهلي ومتابعتهم لي في المنزل والمدرسة وتأمين كل المستلزمات والوسائل انعكس علي بشكل ايجابي  في تطوير موهبتي وأدائي بمجال العزف ،ودائما كنت أتمرن بشكل مستمر واستمع للموسيقا لتطوير ذائقتي الموسيقية .
وعن سبب اختياره لآلة الاورغ:قال: كل  الآلات الموسيقية رائعة شكلا وألحانا لكن الأقرب إليّ آلة الاورغ فهي تجمع بين كل الآلات الموسيقية ومن صغري وأنا متعلق بهذه الآلة وشعرت أن هذه الآلة من الآلات الموسيقية الرائعة التي تناسبني و وسيلة رائعة لإخراج الأنغام والألحان التي تخفف عن الأشخاص همومهم وأوجاعهم .
 المهارات الفنية
وعن المقومات الفنية التي يجب أن يتميز بها عازف الاورغ قال: تتولد المهارة الفنية لدى  العازف من خلال التمرين المستمر حسب الآلة التي  يعزف عليها ،فالممارسة تلعب دورا مهما جدا والمواصلة دوما تزيد العازف خبرة وأداء .
تطوير الخبرة
وعن أهمية الدراسة الأكاديمية والموهبة بالنسبة للعازف قال :برأيي أن عدم اهتمام العازفين بتأهيل أنفسهم بدراسة الموسيقا والاعتماد على الموهبة فقط  لن يساهم في تطوير خبرتهم وأدائهم الفني ،و بالتأكيد فمن يملك هواية لا بد أن ينميها بشكل مستمر  .
غذاء الروح
وعن أهمية الموسيقا في حياتنا قال: الموسيقا في الأصل عادة إنسانية قديمة، يلجأ إليها الأشخاص مع كل شعورٍ يشعرون به تقريبًا، سواء كان فرحًا أو حزنًا أو حتى الملل ، وهذا الكلام يؤكد على أهمية الموسيقا في حياتنا فهي كما يقال غذاء الروح وعندما نقول هذا الكلام فإننا لانجامل بل هو واقع لن يدركه إلا من يستمع للموسيقا ،فالموسيقا بشتى أنواعها تجعلك ترتقي بروحك وتشعر بصفاء النفس.
وفيما يخص نشاطاته الفنية قال :لقد شاركت بمهرجان مار الياس لأكثر من مرة بالعزف  مع صبايا الكورال بالإضافة لكورالات  في عدة قرى واعزف أيضا ضمن الحفلات  كما شاركت مع عدة فرق موسيقية في حمص  وبعدة مهرجانات منها مهرجان القلعة والوادي  وافتتاح قلعة الحصن وحاليا أسست فرقة موسيقية في فيروزة بعنوان (فينوس _فيروزة )كما شاركت بحفل تكريم للفنانة السورية انطوانيت نجيب في قرية تومين .
الاهتمام بالمواهب
وعن الصعوبات التي تواجه العازف قال: أتمنى الاهتمام أكثر إعلاميا بالعازفين الهواة وبالمواهب الصاعدة لتشجيعها واطمح للوصول إلى مرحلة العازف المحترف  وأمثل بلدي في الخارج .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة