تحية الصباح..اللغة والتمكين

العدد: 
15166
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 4, 2018

كثر الحديث منذ مطلع القرن الحالي عن تمكين اللغة العربية, وأصبح مصطلح تمكين اللغة العربية , حاضراً حضوراً ملفتاً , فشكلت لجان مركزية ولجان فرعية لتمكين اللغة العربية وعقدت مؤتمرات وأقيمت ندوات وكنت في فترة سابقة عضواً في إحدى هذه اللجان , وتعلمون : المقصود بتمكين اللغة العربية , اللغة العربية الفصيحة وأن تمكين مصدر الفعل – مكن – أي جعل له عليه سلطاناً وقدرة فتمكين اللغة العربية الفصيحة أي منحها سلطاناً وقدرة في الاستعمال وخصوصاً في ميداني التعليم والإعلام لأنهما الميدانان الواسعان لاستخدام اللغة واستمرار اكتسابها ولذلك كنت أؤكد أن المعلم في الصف هو الممكّن الأول للغة العربية ويأتي بعده الاعلامي وهذا يعني أن وزارة التربية ووزارة الإعلام تتحملان مسؤولية كبيرة وهامة في تمكين اللغة العربية وأبدأ من وزارة التربية وأترك وزارة الإعلام الى مساحة أخرى , وهنا أفتح ورقة الأسئلة الوزارية لمادة الرياضيات – الدورة التكميلية – ففي الصفحة الأولى – السؤال الثالث – اقرأ معي :
-في احدى مراكز الخدمة ثلاث مهندسين وخمس عمال , كم لجنة قوامها مهندس واحد وعاملان يمكننا تشكيلها لمتابعة الخدمة –
إن مبحث تذكير العدد وتأنيثه موجود في مرحلة التعليم الأساسي الحلقة الثانية فكيف جاء في نص السؤال الثالث : في إحدى المراكز , ومركز : مذكر والعدد واحد يوافق المعدود في التذكير والتأنيث ؟
وكيف جاء في نص السؤال الثالث – ثلاث مهندسين وخمس عمال – وثلاث وخمس يجب أن تخالفا المعدود في التذكير والتأنيث ؟! فهل مهندس مؤنث وعامل مؤنث ؟!!
وفي السطر ذاته وردت – كم- مع مميزها – لجنة والمميز دون تشكيل , وفي نهاية الجملة لا توجد إشارة استفهام أو تعجب !
وواضع الأسئلة يقصدها استفهامية ولكنه لم يضبط مميزها – جولة – بتنوين النص ولم يضع إشارة استفهام في نهاية الجملة ولذلك فمن حق الطالب أن يقرأها – كم جولة – ويضبط المميز بتنوين الجر وعندها تعني : ما أكثر !! ولا تحتاج الى جواب .
حدثني والدي – طيب الله ثراه – وكان دركياً خيالاً في الرستن في خمسينات القرن الماضي أن مدير الناحية أبلغ عن بيت تسكنه الجان والشياطين – مسكون – وهي ترشق من يمر قرب البيت بالحجارة – فذهب وعاين البيت وسطر برقية الى وزارة الداخلية جاء في نصها :
لقد عاينت البيت المسكون بالشياطين وبأم عيني رأيت شبحان يلعبين – وبعد أسبوع جاء الجواب على برقيته من وزير الداخلية – يسرّح مدير ناحية الرستن من الخدمة لسببين : إيمانه بالخرافات والأوهام وضعفه الشديد في اللغة العربية .!!

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
د. غسان لافي طعمة