عدوّنا يتربص بنا

العدد: 
15168
التاريخ: 
الخميس, أيلول 6, 2018

صحيح أن الاستعمار غادرنا في أربعينيات القرن الماضي ، وغادر معظم أقطارنا العربية على مدى عشر سنوات لاحقة مدحوراً ، لكنه غادرنا وعيونه على وطننا يتربص بها ويختلق الأسباب للعودة إليها ، إما بشكل مباشر أو غير مباشر ليستعمرنا من جديد ببدائل عن وجود جنده على أراضينا ، فنشر شركات نفطه في معظم الأراضي العربية لتكون بديلاً عن وجوده السابق المباشر ، ولتكون رأس حربته في وطننا يستخدمها للتآمر على شعوبنا بأشكال مختلفة ، واستطاع بواسطتها اعتبار أراضينا مصادر ثرواته الخام ليعيدها إلينا مصنّعةً يستنزف ما بقي من خيرات أوطاننا لأنه امتلك أسرار الصناعة المختلفة ، فكان لا بد من الاعتماد عليه في كثير الآلات المتنوعة الاستخدام لنستطيع استثمار ثرواتنا الزراعية على الأقل ومن ثم الإنشائية والصناعات المختلفة ،  مع أنه بهذا هو مستنزف لثرواتنا وأموالنا وسارق لها باستمرار ، ما يجعلنا دولاً متخلفة عنه محافظاً على تخلفنا بكل ما يمتلك من وسائل وعملاء لتحقيق هذه الغاية، ونجح في معظم خططه بسبب اقحامنا في مشاكل عدة ، إلى أن اخترع لنا آخر مبتكراته ما سمي بالربيع العربي كي يدخل إلينا من جديد بذريعة حماية مجموعة عرقية هنا أو دين هناك أو طائفة  أو مذهب ، واستطاع أن يجند كثيراً من الرعاع ليضربنا بأنفسنا ، كي لا يخسر جندياً من جيوشه أو دولاراً من أمواله ، إذ تعهدت له دول الخليج الرجعية بدفع فواتير كل هذه الحسابات ، فقد صنعها في يوم مضى لهذه الغاية يوم كانت محميات له وغادرها بزرع حكام لها هم عبارة عن عملاء لتنفيذ مثل هذه المهام وكان له ما أراد وجاء يوم الاستثمار بها ، فهي تموّل له كل خططه ووسائلها لينجح باستعمارنا من جديد مقابل حماية عروش ملوكها وأمرائها ، وكان آخر اعتداءاته هذا الطوفان من حثالات البشرية التي نشرها في بلداننا العربية تعيث خراباً وقتلاً ودماراً لحسابه وعلى حساب مشيخات الخليج تمويلاً ، وخلق لنا أوضاعاً غير مستقرة يتربص بنا من بعيد مهدداً باجتياح هنا أو احتلال هناك من قِبله أو قِبل وكيله الاحتلال الصهيوني الذي زرعه لتنفيذ تآمره على أرضنا العربية ، فقد زرعه في قلب أوطاننا لهذه الغاية ،  صمود سورية وتصديها لمخططاته بالتعاون مع أصدقائها من دول العالم المتحضرة ذات الطابع الإنساني غير العدواني أفشلت مخططاته الاستعمارية ،والتضحيات الكبيرة التي قدمها شعبنا العربي السوري ، كذلك أدت لإفشاله وتحجيمه بالرغم مما يمتلك من قوة عسكرية غير محدودة .        
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
صالح سلمان