عملـــيـــــــــات نوعـــيـــــــــــــــة لأول مـــــــــــرة في مشفى الباسل بكرم اللوز

العدد: 
15168
التاريخ: 
الخميس, أيلول 6, 2018

من جديد ينجح  مشفى الباسل بكرم اللوز في إجراء العمليات النوعية رغم الإمكانيات المتواضعة و في ظروف صعبة تمر بها البلد حيث أجريت مؤخرا عملية نوعية هي الأولى من نوعها لمريضة عمرها 30 عاما قدمت إلى المشفى بحالة شلل طرفين سفليين تام مع إصابة مصرات بولية و سفلية بسبب «سقوط عن شجرة» و نتيجة الفحوص الشعاعية و السريرية اكتشف وجود كسر شديد مفتت في الفقرة الظهرية «9» مع هرس بالنخاع الشوكي و أجري لها العمل الجراحي الإسعافي  لتحرير النخاع الشوكي و إزالة الشظايا العظمية الكبيرة و رد الفقرات المكسورة «تثبيت فقرات « بمواد معدنية  كما أجريت عملية ثانية لمريضة تبلغ من العمر «64» عاماً بعد إصابتها بكسور في العمود الفقري نتيجة سقوط من ارتفاع شاهق  أدى إلى كسر في الفقرة الظهرية «11» مع كسور نواتئ معترضة قطنية «ق1» حيث تم التدخل الجراحي لتثبيت الفقرات المستقرة وذلك بوضع جهاز تثبيت للفقرات مع براغ و أسياخ معدنية ورد الكسر.  
مدير المشفى الدكتور ناصر إدريس أوضح أن نجاح العمليات الدقيقة أصبح أمرا واقعا في المشفى مع وجود طاقم عمل طبي كامل و جهاز الأشعة و التخدير و السرعة في الإنجاز ,و أضاف :هذه العمليات نوعية لأنها في النخاع الشوكي بالإضافة إلى تأمين كافة أدوات الجراحة العصبية الدقيقة و مستلزماتها من مديرية الصحة والتي كان يفتقدها المشفى لإجراء مثل هكذا عمليات و التي تعدّ مكلفة جداً بالنسبة للمواطن حيث تصل في المشافي الخاصة لحوالي مليون و نصف المليون ليرة.   
  الدكتور أكثم النقري الذي قام بإجراء العملية قال: هاتان العمليتان أجريتا للمرة الأولى و هما من العمليات الخطيرة فقد حاولنا إزالة الضغط و الكسور العظمية عن النخاع الشوكي و الخلايا العصبية المركزية و هي خلايا نبيلة في الدماغ و النخاع الشوكي لا تتجدد مثل بقية الخلايا لنترك فرصة للترميم الذاتي لهذه الخلايا و بذلك نكسب تحسنا و هذا ما لمسناه من عودة في إحساس أطراف المريضتين و ستكون الأمور أفضل مع العلاج الفيزيائي المتوفر أيضا في المشفى.  
 من جهته قال الدكتور عمر عبدوش المساعد في العملية :  إن هاتين العمليتين من العمليات الكبيرة التي تجري عادة في مراكز طبية هامة و هناك إنجاز سريع في الإسعاف و التحضير للعملية و فرصة كبيرة لتحسين وضع المريضتين اللتين بقيتا تحت العملية أكثر من « 3»  ساعات علما أن مثل هذه العمليات تحتاج عادة الـ  « 6 » ساعات.

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
بديع سليمان