نقطة على السطر... ناخب ...ومرشح

العدد: 
15169
التاريخ: 
الأحد, أيلول 9, 2018

 مع اقتراب انتخابات الإدارة المحلية ، من الطبيعي أن يحلم المرشحون أن ينجحوا ويصلوا لمبتغاهم ، لكن هناك طرفاً آخر أهم من المرشحين هم أفراد الشعب الذين سيتختارون ممثليهم من المرشحين فهل سينجحون أيضاً في اختيارهم ؟ إن نجاح الإدارة المحلية يبدأ من الناخب في اختيار الممثل الأكثر كفاءةً وحضوراً اجتماعياً وفاعلية ، والأكثر قدرة على إيصال هذه التجربة إلى هدفها الأهم وهو العمل على المساهمة في إدارة الموارد والوصول بها إلى أحسن الخدمات ، والتي تلبي طموح المواطن 000 ففي نتيجة نجاح المرشح والناخب تنجح الإدارة المحلية وتؤتي ثمارها في الإدارة الذاتية للإيرادات والخدمات معاً ، لأن أهل مكة أدرى بشعابها ، فممثلو المجالس المحلية بمختلف مسمياتها ومهامها هم أبناؤها والأدرى بشؤونها من احتياجات مختلفة في مجالي الإدارة والخدمات ، وعلى المرشح الناجح أن يعلم أنه جاء إلى هذا المكان ليس ليملأ فراغاً عددياً ، بل ليرفع مستوى الخدمات إلى أعلى درجة ضمن إمكانات الإدارة المحلية ومواردها الذاتية ، وهم الذين يستطيعون النهوض بالمحافظة على كل الأصعدة ، لتكون من أولى المحافظات ليس بالمساحة فقط بل بالتطور نحو الأحسن ، فحمص تمتلك موقعاً متميزاً في سورية لأنها همزة الوصل بين جميع المحافظات السورية ، وسيراها جميع السوريين بخلاف كثير من المحافظات الأخرى ، فلير هؤلاء الجميع أن حمص اليوم أفضل من حمص البارحة لتبقى في تميّزها بكل جغرافيتها ، بمركزها ومدنها وكل مناطقها وبلداتها وقراها ، وهذا هو النجاح الفعلي للناخب والمرشح في عملية الاقتراع ، فهل نستطيع أن نصل إلى هذا المبتغى ؟
  

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
صالح سلمان