« المصفاة» تشارك في معرض دمشق الدولي

العدد: 
15169
التاريخ: 
الأحد, أيلول 9, 2018

انطلاق فعاليات معرض دمشق الدولي في دورته الستين  والمشاركة الواسعة سواء على المستوى المحلي و الدولي دليل على قوة سورية الاقتصادية , وأن بلدنا مازال محتفظاً بهذه القوة على الرغم من التخريب الممنهج الذي مارسته العصابات الإرهابية طوال سبع سنوات مضت من الحرب الكونية والاستهداف المباشر لمكونات الدولة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية.
شركة مصفاة حمص تشارك بالمعرض ضمن جناح وزارة النفط , وتتضمن المشاركة التعريف بعمل مصفاتي حمص وبانياس وبالمشتقات النفطية التي تغطي حاجة السوق المحلية وتصدر أحياناً , وتعريف بالصعوبات التي واجهت الشركات (مصفاة حمص ومصفاة بانياس وشركة المحروقات)خلال الأعوام السابقة بسبب العقوبات الاقتصادية الجائرة على القطر و صعوبة تأمين الخامات سواء من الحقول أو عن طريق الاستيراد وتأمين المواد اللازمة للتكرير والصيانة .
وقال المهندس علي طراف مدير المصفاة للعروبة : تتضمن المشاركة أيضاً شرحاً وافياً عن الحلول التي ابتكرتها أياد وخبرات وطنية ومحلية في الشركة لتجاوز هذه الصعوبات والاستمرار بالعمل بالشكل الأمثل لتلبية حاجة السوق من هذه المشتقات من خلال ايجاد البدائل والاعتماد على الذات , ويعرض جزء من هذه المنتجات في المعرض للبيع المباشر للمواطنين وبأسعار مخفضة بهدف التعريف بالمنتجات وليس الربح.
وأشار طراف انه تم تشكيل لجنة من الكوادر الفنية و الإدارية لإظهار المظهر الحقيقي للشركة وخاصة خلال سنوات الحرب و ذلك من خلال عروض تم إنجازها بما يواكب تطور التقنيات.
وستشمل العروض شرحاً عن وحدات المصفاة ومشاريعها الستة الموجودة , والإضاءة  على بعض المشاكل النوعية التي اعترضت العمل خلال الحرب و كيف تم التغلب عليها بخبرات و كوادر محلية بالاعتماد على الذات و إيجاد البدائل و كل حالة حسب خصوصيتها , والإشارة إلى قدرة الكوادر المحلية على تكرير أصعب الخامات و بحمولات مختلفة من ألف طن إلى 15 ألف طن يومياً حسب الكميات المتوفرة في الخطة.
وقال الدكتور صبحي الحسن مدير معمل مزج الزيوت بمصفاة حمص: تنبع أهمية المشاركة في المعرض كناحية تثقيفية للمواطن حول منتجات المصفاة حيث  نشارك  بمنتوجات المعمل  كزيوت المحركات المصنعة, مشيراً لوجود كافة أنواع زيوت المحركات  متعددة الدرجات بعبوات مميزة  لكل نوع من أنواع المحركات  حسب مستوى  المحرك  وزيت الفرام  ومانع التجمد و إنتاج مواد جديدة وغيرها من الزيوت والشحوم التي سوف ننتهي من دراستها وإنتاجها في الأشهر القليلة القادمة لطرحها في الأسواق ..
وذكرت المهندسة غيثاء الخطيب المتواجدة في المعرض للعروبة : تشارك المؤسسة العامة لتكرير النفط و توزيع المشتقات النفطية التي أحدثت عام 2009  بـ (بروشور) يضم لمحة عن المؤسسة و الشركات التابعة لها وهي شركة مصفاة حمص وشركة مصفاة بانياس و الشركة العامة لتخزين وتسويق المشتقات النفطية , وتتولى المؤسسة مهام متعددة منها اقتراح الاستراتيجيات المتعلقة بتكرير النفط ,وإعداد وتطوير وتحديث الاتفاقيات بهدف جذب المستثمرين , والتنسيق والتعاون مع المؤسسات التدريبية المحلية والعربية والدولية لبناء القدرات الوطنية ودعم الموارد البشرية وغيرها من المهام الأساسية كالتنسيق مع الجهات العربية والدولية في مجال تكرير النفط وتوزيع المشتقات النفطية, ومواكبة  التطورات العلمية والتكنولوجية الحديثة وتقييم الأثر البيئي للنشاطات والمشاريع الخاصة بها ,والتنسيق مع الجهات المعنية في مجال استيراد وتصدير الاحتياجات المرتبطة بعملها .
كما تشمل المشاركة تعريفاً بالمشاريع الجديدة للمؤسسة والتي يأتي مشروع مصفاة الفرقلس في أولها والتي من المخطط لها أن تكون باستطاعة تكريرية 140 ألف برميل باليوم ,بهدف تأمين المشتقات النفطية المطلوبة.

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
محمد بلول