نقطة على السطر... نحن والدراجات

العدد: 
15170
التاريخ: 
الاثنين, أيلول 10, 2018

في بعض البلدان المتقدمة تعتبر الدراجات الهوائية من أهم وسائل النقل في شوارعها لأنها أكثر حفاظاً على البيئة والجو العام وأقلها تلوثاً أيضاً، وكثيراً ما تفرد تلك المدن مواقف خاصة لها لأنها تقلل من الازدحام المروري ... في ألمانيا مثلاُ وهي من كبار الدول في صناعة السيارات نجد أن الدراجات الهوائية وسيلة المواصلات الأولى لديها داخل المدن وحسب /غوغل/ فإن أكثر مدن أوربا استخداماً للدراجات هي ايندهوفن ثم واثرخت وامستردام في هولندا وستراسبورغ في فرنسا وكوبنهاجن في الدانمارك ...إلخ والكل يركب دارجة فلا فرق بين مواطن ومسؤول فيصبح الهواء أكثر نقاءً  والصباح أكثر جمالاً/ والطرقات ملاعب رياضية وأماكن استجمام فالدراجة في النهاية رياضة ونشاط فلا دخان من عوادم السيارات ولا ضجيج محركات ... ولا كتل حديدية تملأ الطرقات ...
حبذا لو تصل هذه العدوى إلينا فتمتلئ طرقاتنا بالدراجات الجميلة والأنيقة وتصبح حركة الجميع ضمن المدينة من خلال الدراجات فيسود النشاط والحيوية في تفرعات المدينة ويغدو الجميع في رياضة ما قبل العمل ... ويخف استهلاك الوقود فلا ازدحام على المحطات ولا بحث عن مكان لركن السيارة دون جدوى ... ولا مبالغ تدفع لمستثمر مقابل ركنها في كراج أو ساحة .. ولكن المشكلة تكمن في  أن البعض يعتبر وجاهته من فخامة سيارته وطريقة سيرها في شوارع المدينة أو وقوفها في مكان غير مخصص للوقوف ... فكيف سنقنع هؤلاء بالتنازل عن كل ذلك واستبداله بدراجة هوائية .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
يوسف القاسم