في (كرم الزيتون)... قراءة عدادات الكهرباء في الفناجين .؟!

العدد: 
15182
التاريخ: 
الخميس, أيلول 27, 2018

إبراهيم السح صاحب العداد الكهربائي رقم 740225 في حي كرم الزيتون يقول في شكواه: قبل ستة أشهر بلغت قيمة فاتورة عداد الكهرباء في منزلي 35الف ليرة سورية واضطررت لتقديم يوم إجازة من عملي ودفع رسوم وطوابع من اجل تصحيح الفاتورة وتم توزيعها على شرائح كون الفواتير التي تلتها صفرية ومؤخراً دفعت مبلغ ستة آلاف ليرة سورية قيمة ثلاث فواتير واحدة منهن بقيمة 5284ل.س  والباقيتان صفريتان ويحتاج الموضوع لإجازة جديدة من الوظيفة وملاحقة ورقيات تصحيح الفاتورة وضياع يوم كامل في ذلك عدا عن الرسوم والطوابع التي يتكبد ثمنها المواطن لتصحيح خطأ ارتكبه قارىء العدادات الذي لم يقم بعمله.؟ فإلى متى سيبقى حي كرم الزيتون دون قارئي عدادات إذ يضع الموظف المختص كمية الاستهلاك من بنات أفكاره بقيمة تقريبية وكأنه ينجم في فنجان ويضع باقي الفواتير صفرية ...حينا آمن تماما ولا عذر لأحد وما يزيد الطين بلة وجود مراقبين لقارئي العدادات في شركة الكهرباء وكل هؤلاء ولا احد يلاحظ أن أحياء بكاملها توضع فيها الفواتير الصفرية وليس من المعقول أننا نظل نشكو من قلة الموظفين خاصة وان شركة الكهرباء قامت بإجراء مسابقتين في السنتين الماضيتين وعينت موظفين جدد وحي كرم الزيتون بدون قارئي عدادات، فلماذا ما زلنا ننفخ في قربة مثقوبة .؟!
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
ميمونة العلي