الفنان تيم نجار: تأمين الدعم للفنانين يسهم في تسويق أغنياتهم

العدد: 
15185
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الأول 2, 2018

بموهبته الفنية المتألقة، استطاع  الفنان تيم النجار أن يصنع بصمة مميزة في عالم الغناء ،ليشكل  ظهوره في (برنامج أصوات )على قناة( سورية دراما) نقلة نوعية في مشواره الفني وليعطيه الشهرة والدافع للمثابرة والاستمرار ليتقدم أكثر .
مشوار طويل
 وعن بداية دخوله عالم الفن قال  : منذ الصغر كنت أغني ولكن لم أكتشف ميزة الصوت الجميل حتى عمر 17  فقد أدركت موهبتي جيداً وكنت أغني دائماً بين أهلي وأقاربي ومعارفي وتدريجيا اتسع نطاق غنائي في المسارح والمركز الثقافي ومسرح الزهراوي ،وكنت ألقى التشجيع والاهتمام من الأشخاص المحيطين بي وهذا أعطاني دفعاً للمتابعة ومواصلة مشواري الفني رغم أنني أدرك جيداً أن هذا المشوار طويل ويحتاج من الفنان الكثير من الجهد والتعب ولكن  وبنفس الوقت عالم جميل وفيه متعة كبيرة ، وأضاف وبعد إنهائي المرحلة الثانوية التحقت بكلية التربية الموسيقية بجامعة البعث لصقل موهبتي أكاديمياً وقد استفدت كيثراً من دراستي واكتسبت خبرة ومعرفة في احتراف الغناء وتطوير أدائي  ،واتسع نطاق حفلاتي الخاصة لتشمل كل أنحاء سورية بالإضافة لذلك أعتبر أن مشاركتي في (برنامج أصوات) على قناة سورية دراما  شكل  بالنسبة لي نقلة نوعية في حياتي الفنية للغناء في  الإذاعة والتلفزيون ومن أعمالي أغنية جديدة بعنوان( ممنوع ) من ألحاني وكلمات الشاعر غدير حسين توزيع جوزيف مصلح وأغنية ثانية بعنوان ( شو هالحلا ).
وبعد ظهوري على التلفزيون اتسعت أعمالي الفنية لتتخطى نطاق إحياء الحفلات وأنا أعتبر أن ظهور الفنان على القنوات الفضائية يكسبه الشهرة ويمنحه الثقة بالنفس ويعطيه حافزاً للتقدم نحو الأمام وبرأيي ما يميز الفنان عن غيره هو روحه وكل فنان له خلفية ثقافية وفنية والفنان الذي لا يملك الموهبة لن يستطيع المتابعة .
 اعتماد كلي
وعن دور الأهل في تنمية مواهب أبنائهم قال : بالنسبة لأهلي كانوا دائماً يشجعوني ويهتمون بي ويحفزوني ولكنني في مجال الفن اعتمدت على نفسي اعتماداً كلياً وكان دائماً لدي هاجس دخول الوسط الفني.
يلائم صوتي
وعن اللون الغنائي  المفضل لديه قال : و بالنسبة لي أغني جميع الألوان جبلي وشعبي وطربي ولكن اللون الجبلي هو اللون المفصل لدي  والذي يجذبني ويلائم صوتي .
أما عن المطربين المفضلين لديه أضاف :أحب أن أستمع للفنان الكبير وديع الصافي الذي يعد  قامة فنية عملاقة،. وأنا اعتبره صوت لن يتكرر وقوته في صوته و هناك عدد من  المطربين اختاروا الغناء الجبلي عنوانا لتجربتهم، وكل  يتميز بصوته وبطريقته، وهذه كلها علامات  تدل على قوة نبض الغناء الجبلي، واستمرار يته وأيضا من الفنانين الذين استمع لهم جورج وسوف ،صباح فخري، فؤاد غازي .
عنصران أساسيان
وعن أهمية الدراسة الأكاديمية والموهبة لدى الفنان قال : أنا أعتبر أن الدراسة الأكاديمية والموهبة ضروريتان للفنان وافتقاد الفنان لأحد هذين العنصرين سيؤثر عليه حتماً في مشواره الفني ولن يمكنه من تطوير نفسه وسيبقى يراوح مكانه فبالإضافة إلى موهبة الفنان والتي تعتبر عنصراً أساسياً له ،عليه  أن يسعى لصقل هذه الموهبة وتطويرها إما بالدراسة الأكاديمية في الكلية أو التسجيل بدورات أو الالتحاق بمعاهد التدريب الموسيقية لكي يهيئ نفسه ويمرن   صوته وهذا يمنحه  ثقة بالنفس أكثر.
 وعن دور الفنان خلال الحرب التي تعرض لها بلدنا قال :لقد أثرت الحرب التي تعرض لها بلدنا الحبيب على جميع مفاصل الحياة ومنها الفن وعلى عاتق الفنان تقع مسؤولية كبيرة تجاه مجتمعه  ويمكن للفنان من خلال الكلمة واللحن والغناء تعزيز الانتماء الوطني وحب الوطن وبث الحماس في النفوس  .
الشكل الخارجي
 وعن مقومات الفنان الناجح قال :برأي الفنان بالإضافة إلى أهمية امتلاكه الصوت الجميل والموهبة والثقافة الفنية من الضروري جداً امتلاك الشخصية اللبقة ( الكارزما )وأنا أعتبر أن محبة الناس لا تقدر بثمن وأنا دائماً على تواصل مع الجمهور ومحبة الناس هي التي تشعرنا بقيمة ما نقدم من فن و تعطينا الدافع للمثابرة والاستمرار .
وعن الصعوبات التي تواجه الفنان قال :هناك صعوبات متعددة تواجه الفنان حيث لا يوجد الدعم الكافي للفنان و افتقار تام لوجود شركات إنتاج أثناء تسجيل الأغاني وتسويقها وأتمنى من الجهات المعنية الاهتمام بالفنانين وبالمواهب الشابة ودعمها وتأمين فرص عمل ونجد أن هناك فنانين موهوبين يضاهي مستواهم  الفني مستوى فنانين  مشهورين في الدول العربية  ولكن بسبب عدم وجود الدعم ووجود شركات تتبناهم بقوا في مكانهم .
فرق شاسع
وعن رأيه بما يقدم اليوم من أغاني واختلافه عن الغناء القديم (الطرب )قال : برأيي هناك فرق كبير بين الغناء قديما وما يقدم من أغاني في الوقت الحاضر من ناحية اللحن والكلمة الجميلة المعبرة والأداء ،فالفن في القديم كان فن الكلام الجميل المعبر الذي يحوي مضامين رائعة  والاختلاف كبير بينه وبين الحديث الذي  تغلب عليه الموسيقا الصاخبة  والفوضى.
أما  عن طموحاته المستقبلية قال:
بالنسبة لي أنا راض جداً عما وصلت إليه وما حققته حتى الآن في مجال الغناء وكلما أتقدم خطوة إلى الأمام أشعر بموهبتي أكثر وأنا مع صعود سلم النجاح  درجة درجة وبطريقة مدروسة لأن الوصول إلى النجومية بسرعة يحرق المراحل المهمة في حياة  الفنان و  يؤثر على نضوج تجربته وهذا يختلف من فنان لآخر وأنا اعتبر أن مجال الفن واسع وطريقه مليء بالتحديات ولا يستطيع الوصول إلى القمة إلا الأشخاص الجديرين  الذين يثبتون قدراتهم ويمتلكون المقومات  الفنية  . .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هيا العلي