قصة...الشيء الأسود

العدد: 
15189
التاريخ: 
الاثنين, تشرين الأول 8, 2018

غمر ضياء الصبح أجواء الغرفة حيث لاتزال غرام مستلقية على فراشها تتأمل شفافية السماء الفضية عبر النافذة المكللة بالياسمين .
أغمضت عينيها وهي لاتزال تستمتع برسم حلمها الذي أضفت عليه جماليات شتى حيث استرسلت بمتابعة اللعب مع حصانها الأبيض الصغير، تجلس فوق ظهره تداعب أذنيه تمسح شعره بحنان ،تقوم بحركات بهلوانية وهي تصيح عند كل وقفة : أنا بطلة ثم تقفز في الهواء فتستوي في جلستها فوق ظهره ملوحة بقدميها وهي تضم عنقه إلى صدرها بحب مع كثير من القبل .
فتحت غرام عينيها لقد ترك الحلم ابتسامة ناعمة على وجهها اتكأت على السرير فوقع نظرها على شيء أسود يتحرك على الأرض ببطء خفق قلبها ،شحب لونها صاحت : ما هذه الحشرة المخيفة...؟! سأنادي والدي ليخرجها حالاً ..لو كان الهاتف بمتناول يدي لاتصلت به فوراً ...لكنني لا أجرؤ على السير إني خائفة منها كثيراً .
شعرت غرام بالضعف والخجل أمام اللحظة الحرجة وهي صاحبة الحلم البطولي الرائع ، فجأة قفزت عن السرير مسرعة تركض نحو الخارج ثم عادت وهي تحضر مكنسة القش ، اتجهت بخطوات بطيئة صوب الشيء الأسود، رفعت المكنسة نحو الأعلى عندما دققت النظر فيه سقطت المكنسة من يدها ..أشرق وجهها بابتسامة مذهلة ، تحولت الابتسامة إلى ضحكة عالية، انحنت أمسكت الشيء الأسود بأصابعها أطبقت عليه يدها بقوة وهي ماتزال تضحك بصوت عال .
ركضت صوب السرير ارتمت عليه مرددة بصوت مرتفع : كم أنا ضعيفة ؟! إنها ليست بحشرة .. إنها قطعة صوف سوداء ،ارتفع صوتها بالضحك حتى انقلبت على ظهرها بينما كانت يداها وقدماها تتماوجان في الهواء بفرح وارتياح .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
سريعة سليم حديد