أعمال فنية من توالف البيئة في معرض لوحدة الشهيد مصعب بن عمير .. تحفيز للطاقات الإبداعية الخلاقة

العدد: 
15190
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الأول 9, 2018

أعمال فنية مصنوعة من توالف البيئة نفذتها طالبات  وحدة الشهيد مصعب بن عمير تضمنها معرض فن التدوير الذي أقامه فرع اتحاد شبيبة الثورة بمناسبة العيد الذهبي للمنظمة يوم الخميس الماضي وعلى هامش المعرض  التقت العروبة  بعدد من  المشرفين والمشاركين بالمعرض .
مهارات فائقة
أكد القائمون على المعرض أنه يضم أعمالاً فنية يدوية  تظهر مالدى الطالبات من طاقات وأفكار مبدعة وأظهرت مهاراتهن وإبداعهن من خلال تقديم أعمال فنية متنوعة تنم عن حسهن الوطني العالي من خلال مجسمات  حاكت بطولات الجيش العربي السوري وغيرها من الأعمال التي تعبر عن أداء ومستوى  رفيع وجهود كبيرة بذلتها الطالبات في المعرض ولهذا المعرض أهمية في الاستفادة من توالف البيئة وتحويلها إلى قيمة بصرية بعمل فني.
وإقامة مثل هذه النشاطات في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها وطننا الحبيب  هدفه الاهتمام بالمواهب الفنية بما  يسهم في رفع الذائقة الفنية لهذا الجيل وبناء جيل واع ومدرك لمسؤولياته.
حس فني
الرفيق الياس شبشول عضو قيادة فرع الشبيبة رئيس مكتب الأنشطة الفنية قال : هذا المعرض يدل على الحس الفني العالي لدى الطالبات وهو فرصة لتحفيز الطاقات الإبداعية ليتم استثمارها بالشكل الأمثل  ويأتي هذا المعرض ضمن عدة فعاليات للمنظمة وفق برنامج معد في كافة أنحاء المدينة على مستوى الروابط والفروع  من احتفالات فنية عزف وغناء وكورال ،وندوات ثقافية وفكرية ومعارض فنية .
حسام الدين زراعي رئيس مكتب الإعلام في فرع الشبيبة قال :ان هذا المعرض يعبر عن قدرة الطالبات للمساهمة في بناء المجتمع ووجود طاقات خلاقة ومن خلال الفن نستطيع تحفيز واخراج مكنونات الجمال التي تسكن بداخلنا.                        
رشا نيساني مديرة مدرسة مصعب بن عمير  قالت : ضم المعرض نتاجات وأعمال تدل على طاقات ومواهب إبداعية لدى الطالبات  باستخدام توالف وأدوات منتهية الصلاحية وتنوعت هذه الأعمال ما بين حياكة الصوف واستخدام الورق والكرتون والخرز وأواني زجاجية من خلال  تحويلها إلى أعمال فنية متنوعة جسدن من خلالها الطالبات إحساسهن الفني العالي ولمساتهن التي أضفت على هذه الأشياء شيء من الجمالية مما اكسبها رونقاً خاصاً .
وتضمن المعرض مجسمات جسدت بطولات الجيش العربي السوري وما  تشتهر بها المناطق المحررة وتسعى إدارة المدرسة  لتوفير جميع مستلزمات العمل لرعاية وتنمية الحس الفني وتحفيز الطاقات الإبداعية لدى الطالبات ليتم استثمارها بما هو مفيد .


تنمية المهارات
سحاب ابراهيم مدرسة فنون قالت :نسعى من خلال حصة الفنون لتنمية  مهارات الطالبات وقدراتهن ،فكل طالبة لديها أفكار تختلف عن زميلاتها وبإمكان كل طالبة أن تعبر عنها بطريقة مختلفة ونحن حريصون جداً لكي تكون حصة التربيةالفنية ليس مجرد حصة عادية تقضي فيها الطالبة وقت دون فائدة أو غاية وإنما حصة يستفيد منها الطالب في ممارسة الأعمال الفنية التي يبرع فيها ويفرغ طاقاته في أجواء من المتعة والاندماج لتخفيف الضغوطات  وهي بنفس الوقت رسالة تحمل قيم الجمال والعطاء  رغم كل الظروف القاسية التي مر بها بلدنا الحبيب، وأضافت :لاحظنا من خلال عملنا هذا بالإضافة إلى رغبة الطالبات في العمل واندفاع الأهل وتشجيعهم لبناتهم  .
رينالدا حمود مدرسة فنون قالت :نحرص على غرس روح التعاون بين الطالبات وتوحيد طاقاتهن في  نتاج أعمال فنية متنوعة ،واعدادهن ليكن فاعلات في المستقبل وكذلك تعليمهن كيفية تحويل مواد بسيطة ولاقيمة لها إلى مواد مفيدة .
سناء منصور مدرسة مادة رسم سابقة بالمدرسة اثنت على أداء الطالبات الرائع من خلال نتاجات تعكس فكر ومقدرة صنع أشكال فنية وتحدثت عن  مسألة الدوام في المشغل التي  أصبحت بعد نهاية الدوام الرسمي وهذا الأمر أصبح يؤثر  على  الطالبات بعد انتهاء  دوامهن بالمدرسة و أضافت هذه المعاناة انقلها على لسان أهالي الطالبات الذين تحدثوا   عن صعوبة ذهاب بناتهم  إلى المشغل  بعد الدوام المدرسي نظرا  لبعد المدرسة عن أماكن سكنهن.
كما التقينا بعدد من الطالبات المشاركات بالمعرض
الطالبة جودي العبودي صف ثامن  قالت: كنت أستغل أوقات فراغي في أعمال فنية وشاركت بالمعرض وقدمت عدة أعمال من الصوف وقد استفدت كثيراً من حصة الفنون ومن ملاحظات المعلمة في طريقة حياكة الألبسة  الصوفية.
بتول جهني صف ثامن شاركت بالمعرض بأعمال يدوية من الورق وهدفنا من هذا المعرض تقديم شيء لمدرستنا وأن نصنع شيئاً نستطيع الاستفادة منه في حياتنا العملية وجاء هذا المعرض أفضل صورة نعبر فيها عن الكثير من المواضيع الهامة وتمس قضايا جوهرية
 الطالبة نورما بربر صف ثامن قالت : نحن كجيل أردنا أن نثبت أننا قادرون على المشاركة في بناء مجتمعنا وقمنا على إعادة تدوير أشياء لا قيمة لها من خلال إضفاء لمسات فنية  عليها لتغدو أشكالا فنية تصلح للاستعمال .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة