للعناقيد في شهر تشرين

العدد: 
15190
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الأول 9, 2018

للعناقيدِ  في  شهر  تشرينَ  طعْمُ  
انْتِظارِ  النّبيذِ  إذا  رَقَّدَتْهُ  الخوابي
ولِتشرينَ  لُطْفُ  الخُمارِ  الشّفيفِ
على  لَذْعِ  أَنَّ  الحنينَ  هوىً
في  الإيابِ
ولِتشرينَ  صَبْوَةُ  أنَّ  الخريفَ  
يُغادرُ  أوْراقَهُ  جَهْرَةً
حاملاً  مالَدَيهِ  منَ  النُّقْلِ  
إلى  ليلةٍ
رَتَّبَتْها  اليواقيتُ  في  
ليلِ  آبِ
ولِتشرين  حينَ  اكْتِمالِ  المآلاتِ
في  دَوْرَةِ  البَدْرِ  فَوْقَ  البوادي
تَراتيلُ  أنّ  المياهَ
صلاةُ  السّرابِ
ولتشرين نَسْمَةُ  أنَّ  السّنونو
يعودُ  إلى  قَشَّةٍ  في  الغيابِ
ولتشرين  فيكِ  وفيَّ  من  اللّمْحِ
أنّ  الخيوطَ  تَحِنُّ  إلى  أَنْ  تُطَرَّزَ
في  هَيْنَماتِ  الثّيابِ
تَتَوَشّى  
فينْسَرِبُ  اللّوْنُ  في حانياتِ  
القناديلِ  جذلى
فَعَيْنٌ  لِعيْنٍ
ورِحلةُ  طيْرٍ بِفِتْنةِ  غابِ
ولِتشرين  دفء  المَواقدِ  تَرنو
إلى  الكستناء  
ولِتشرين  أنّكِ  فيهِ  افْتِتانُ  
الحروف  بما  قد  يجيْ
بِذاكَ  الكتابِ
ولِتشرين  بعض ُ  الغموضِ  
الذي  في  النّبيذ  
وأنّكِ  فيه
وأنّيَ  فيهِ  على  آخِرِ  السّطرِ
أدعو  إلى  قهوةٍ  
في  البياضْ
مُدْرِكاً  عُمْقَ  هذا المَخاضْ
ربّما  اشْتَعَلَ  اللحنُ  عَفواً
ولم  يَتَقَصّدْ  غوايات  لحنٍ
تنوحُ  على  حُرْقَةٍ  
في  الرّبابِ
ربّما ، لستُ  أعني  سوى
( ربّما)  أنّني  حينَ  فاجأني
ريحُ  تشرين  من  جهةِ  القلبِ
أَغْلَقْتُ  كلَّ  النّوافذِ  فيهِ
وأَغْفَلْتُ  بابي !!
ربّما
لستُ  أِعْني  سوى  ربّما  لم
أَكُن  خارجَ  اللّهبِ  المُستَبِدِّ
وَمَن  يُعطَ  نِعْمةَ  أنْ  يتقرّى
يَشمِّ  الشّياطَ  الذي  
في  إهابي
1- دورة البدر إشارة إلى اكتماله
ومَن يشهد البدر مكتملاً في
في البادية في شهر تشرين يوافق
على أنّ له سحراً خاصاً.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عبد الكريم الناعم