خواطر شعرية

العدد: 
15191
التاريخ: 
الأربعاء, تشرين الأول 10, 2018

أنتظرك ...عد إلي
سأنتظرك اليوم ...وسأنتظرك غداً ..
فكل أيامي وسنين عمري غداً حتى تعود
سأنتظرك صباحاً..مساءً
سأنتظرك بكل ضجيجي ....وبكل صمت
انتظرك ....حاملة بيدي اقحوانة
لعل عطرها يصل إليك ...وتهزم أنات الغياب
أيها المستوطن أوردتي
يومي في غيابك يعادل دهراً ..
يرهقني نهاري الخالي منك
ويوجعني أنين هذا الليل في الغياب
انتظرك ....بكامل حنيني ولهفتي .. وبجعبتي كلمات
لعينيك ...كشبه قصيد ..
أنتظرك ..مازلت ..وكل كلماتي ما كانت لولا غيابك ..
فأنا ..وما اكتبه من صنع يديك
كل حروفي ما كانت لولا غيابك ..
أنتظرك .. أرسمك بحروفي
أرقص على أنغام انتظارك ..
بصوت مبحوح أناديك ..
عد إلي . عد إلي .. فأنا بدونك .. لست بخير
مطر
ياصاحبي ..
أحتاج إلى مطر يهطل على قلبي
لابتسامة أزرعها في ظل جدار قلبي العجوز
أحتاج إلى مطر .. ياصاحبي
ليحيي أحلام فتاة هزمها الغياب..
المطر ...المطر ...لقلبي .. لأيامي .. وللأحلام
المطر .. المطر .. يالله
لعل في روحي تدور معصرة الحياة ..

خطوات الأحبة
على وقع خطواتك .. سأحرق شموعي الفضية
سأمزق أوراق البعد ..
ألاسلام عليك .. ألا سلام عليك
سلام على كل خطوة .. ومنها السلام
سنصبح بك خبزاً .. وثمراً .. ونشيداً دائم الشدو وربيعاً دائم الاخضرار ..
لأقدام الأحبة وقع مميز .. عظيمة ..   موسيقاه .. لن نزهر إلا بكم ....ومعكم
يا جيشنا المغوار

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جميلة حسين محمد