العاملون في «الأعلاف» محرومون من الحوافز