التبديل مستمر للقطع النقدية القديمة و المشوهة ... المركزي : تبديل ثلاث قطع قديمة بقطعة جديدة و استكمال المبلغ بقطع حالتها وسط

العدد: 
15203
التاريخ: 
الأحد, تشرين الأول 28, 2018

يعتبر تبديل الأوراق النقدية للعملة السورية و التي أصيبت بتشويه أو أصبحت قديمة لدرجة يصعب التعامل بها من الخدمات الأساسية التي يقدمها فرع المصرف المركزي  وذلك عبر كوة تبديل الأوراق المشوهة ..
 وفي تصريح للعروبة ذكرت مديرة فرع حمص يمن عيسى بأن استبدال الأوراق القديمة ليست خدمة جديدة , حيث يتم استبدال القطع النقدية المشوهة بالقيمة المالية ذاتها دون تقاضي أي عمولة إضافية للفئات دون الخمسمئة ليرة من إصدار عام 2013 وفيما عدا ذلك  يتم استيفاء عمولة بمقدار 100 ليرة فقط على الإصدار الجديد إذا كانت مشوهة على (500 و 1000 و 2000) مهما كان التشويه بسيطاً..
وأضافت: تنفيذاً لتوجيهات  حاكم مصرف سورية المركزي  بضرورة استبدال الأوراق النقدية المهترئة و التي لم تعد مستوفية للشروط الفنية التي تمكن من إعادتها للتداول ,من كافة الفئات لاسيما فئة 50 ل.س على أن يتحقق بها الشروط المنصوص عليها بموجب القانون 23 لعام 2003  و التعليمات الناظمة  و يتم استبدال ورقة نقدية واحدة من فئة 50 ل.س إصدار عام 2009 بثلاث قطع مهترئة من ذات الفئة و استكمال باقي القيمة من الفئات الأخرى وفق المتوفر.


ويتم استيفاء العمولات على الأوراق النقدية من فئة 500 ل.س وما فوق من إصدار 2013 وفق القرارات الصادرة بهذا الخصوص بحيث  يتقاضى المصرف عمولة مقدارها 100 ل.س  فقط عند تبديل  كل ورقة نقدية من فئات 500 -1000-2000  إصدار عام 2013 مشوهة قصداً أو نتيجة إهمال ..
وعن صفات الأوراق المهترئة قالت عيسى: يجب أن تتوفر فيها  الشروط الواردة بالقانون رقم 23 لعام 2002 وتعديلاته لاسيما المادة 18 منه ومهما كانت كمية وقيمة الأوراق  بحيث تكون مساحة الورقة النقدية المقدمة للاستبدال  تزيد عن ثلاثة أخماس الورقة الأصلية 60%, وأن تتضمن الورقة التوقيعين  المفروضين بموجب المادة 16 من القانون رقم 23 لعام 2003 كاملين و أحد الأرقام التسلسلية كاملاً..
وفيما عدا الشروط المنصوص عنها تسحب الأوراق المنقوصة أو المشوهة دون أي مقابل لحاملها ما لم يثبت لمصرف سورية المركزي أن التشويه أصابها نتيجة قوة قاهرة..


 وأشارت إلى أن الهدف من التبديل  سحب الأوراق المهترئة  وتلبية حاجة السوق بالفئات الصغيرة ,وحالياً  يتم تبديل  ثلاث ورقات  قديمة بورقة جديدة و يستكمل المبلغ بأوراق بحالة جيدة,  ومن المتوقع أن يتم في القريب العاجل تبديل الورقتين القديمتين بورقة جديدة و أخرى وسط ..
وأشارت عيسى إلى أن سوء حالة الورقة من فئة الخمسين ليرة يعود لكثرة تداولها  واستعمالها من قبل شرائح متعددة سواء من التجار وفي سوق الهال ووسائل النقل و غيرها, وليس لسوء نوعية الورقة (تقنياً) ..
  وأضافت : وفق تعليمات حاكم المصرف المركزي فإن إصدار ال50  ليرة المعدنية بات  قاب قوسين أو أدنى ..و من المنطقي تبديل الخمسين ليرة من  ورقية إلى معدنية لسهولة التعامل معها ...

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة