نهاية مؤلمة

العدد: 
15206
التاريخ: 
الأربعاء, تشرين الأول 31, 2018

 كما الشمس تتمرد على الأفق
تمرد قلبي على النبضة ..
 نظرت  إليها وكلي لوعة
 أصبحت مثلك ياشمس .. حرة
سنين عمري جرفت شبابي
وظلت النجوم بأنوارها متجددة
لاتحزني ياشمس على مقلتي
فقد فاضت منها أحزاني المتمردة
غفا  قلبي مابين أوردتي
وحبس أنفاسي المتجمدة
الحزن يعلم أين مسكنه
 في القلب وفي الروح المتقدة
الحزن بمثابة ثورتي
على أيامي المسافرة
فلاعتب على الزمان وهجره
 كل الملام على مشاعري المتوهجة
عشت ليالي الحب في غبطة
 وكانت نهايتي مؤلمة متكسرة
ما كنت ياشمس أعرف غايتي
 وما كانت هذه نهاية القصة
سأرسم لوحة مزركشة
كأنني أرسم صورتي المهشمة
 سأترك قلبي بلا نبض
وسأعيش كما عاشت النجمة ..
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
كاترين سليمان