حكمت المحكمة...« منوم » في الشاي واغتصاب قاصر

العدد: 
15210
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الثاني 6, 2018

نسرد تفاصيل القضية علماً أن الأسماء ليست حقيقية والأحداث ليست وليدة اليوم ...
الثابت من وقائع القضية وأدلتها إقدام المتهم « حسام » على اصطحاب المعتدى عليها « هبة » إلى منزل شقيقه « رضوان» بحجة تعريفها على زوجة شقيقه... باعتبار أن علاقة غرامية تربط بين حسام وهبة ويريد أن يعرفها على أفراد أسرته وأقربائه ريثما تتم الخطوبة بشكلها الرسمي – لكن الكلام في واد والتطبيق في وادٍ آخر – التفاصيل تشير إلى أنه وبعد أن وصلا المنزل المذكور لم يكن هناك لا شقيقه ولا زوجته وإنما كان الشيطان هو طرف ثالث ولا أحد سواه .. في المنزل المذكور قام المتهم « حسام » بتقديم الشاي إلى المدعوة « هبة » فشعرت بدوخة أقدم خلالها المتهم بالاعتداء على حشمتها ، وبعد حوالي ساعتين استيقظت الأخيرة من نومها ولتجد أن من أوهمها بالحب والزواج يهددها بفضح أمرها أمام اهلها وإخبارهم بأن ابنتهم ليست عذراء إن لم تستجب لطلبه في كل مرة يريد فيها مجامعتها شاءت أم أبت ....
ما تذكره تفاصيل القضية أنه وبعد محاولات ابتزاز وتهديد قام بها المتهم « حسام » بمجامعة المدعوة «هبة »إضافة إلى استغلالها من قبل أشخاص كان المتهم يقوم باستقدامهم معه قامت المدعوة هبة بإخبار والدتها ومن ثم علم والدها بالأمر والذي تقدم بمعروض يتهم فيه المدعو حسام باغتصاب ابنته القاصر والتي هي في السادسة عشرة من عمرها رغماً عنها وتحت تأثير منوم  وضعه لها في كأس الشاي ...
اعترف المتهم « حسام » في ضبط الأمن الجنائي وبشكل فوري ومن ثم عاد وأنكر لدى استجوابه أمام قاضي التحقيق.
ولذلك وبناء على ماذكر وحيث أن المتهم أقدم على مجامعة المدعوة هبة بعد أن أعد لها الشاي شعرت بعدها بدوخة أفقدتها المقدرة على المقاومة كما قام بمجامعتها أكثر من مرة تحت التهديد بإخبار أهلها بأنها ليست عذراء مما يجعل من فعل المتهم جناية الاغتصاب لقاصر وفق تقرير الطبيب الشرعي المؤرخ بتاريخ الجرم ...
إضافة لما ذكر ووفق أقوال المعتدى عليها هبة  أن المتهم  حسام  كان قد استقدم ثلاثة من رفاقه وهم المتهم  غزوان  و سمير  وصالح الذين قاموا بالاعتداء على حشمتها مما يتوجب مساءلتهم ...
وحيث أن المدعي  أغيد  والد المعتدى عليها قد نصب من نفسه مدعياً شخصياً بحق المتهم وأظناء الجنحة فإنه تقرر بحق المتهمين الحكم الآتي :
تجريم المتهم « حسام » بجناية الاغتصاب المنطبقة على أحكام الفقرة الأولى من المادة 489 من قانون العقوبات العام .
وضعه في سجن الأشغال الشاقة لمدة خمس عشرة سنة .
حجره وتجريده مدنياً وإدارة أمواله وفق الأصول المتبعة بإدارة أموال الغائب .
حبس كل من المدعى عليهم  غزوان وسمير وصالح بجنحة ممارسة الجماع مع المعتدى عليها وإلزامهم بالتكافل والتضامن مع المتهم حسام بدفع مبلغ ستمئة ألف ليرة سورية تعويضاً معنوياً للجهة المدعية.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود