لنمض قدما ً

العدد: 
15211
التاريخ: 
الأربعاء, تشرين الثاني 7, 2018

تبدأ لعبة الحياة معنا منذ صرختنا الأولى  منذ دخول هواء  هذه الحياة الملوث المليء بما يعكر نقاءنا وصفاءنا في تلك  اللحظة نكون فقط بشرا ً، إنسان  مجرد من كل شيء من الخير والشر من الصلاح ومن الخطيئة  حتى أنه  مجرد من الاسم  دخل بوابة  هذا العالم مغشيا على عينيه وهو لايعلم  أن في انتظاره يكمن الكثير من المخاطر والآلام والعقبات التي لاحقا ً ستجعله يحن إلى هذا اليوم الأول وستبدأ رحلتنا على طريق الحياة الطويل نحاول أن ننهي اللعبة وندخل بوابة الحياة الحقيقية ومع ذلك هناك من يخلقون بتميز فالأغنياء والأقوياء سيكونون منذ  البداية في العالم الحقيقي فهم لايلعبون لعبتنا، أما الفقراء  والضعفاء سيحاولون فقط الاستمرار على الطريق لعلهم  يوما ً ينجحون أو يجدون كنز الأجداد الأسطوري الذي يعدنا بالثراء وعلى الرغم من وحشة الأمر  فهناك ماهو جميل في هذا الاختلاف  وهو أنه نفشل مرارا  لننجح مرة نقع في  طريقنا مرة تلو الأخرى ثم نقف مجددا ً و نشعر في النهاية  تفتح بوابة حياتنا الحقيقية بلذة الانتصار  وسنخطو خطوتنا الأولى بإبداع وسنحافظ على نجاحنا لأننا في تلك اللحظة نكون قد أدركنا بأن مايأتي بصعوبة  قد  يذهب بسهولة وعلى أقل تقدير سنشعر بالسعادة فلكل شيء في الحياة جانب  إيجابي إن بحثنا عنه سنعيش بسعادة إنها تقترن بنا إن رأينا أن الليل يتخذ وقته ليتلاشى ويحل الفجر إن أدركنا بأن الزهرة تخلق من شوكة وأنها تحتاج الوقت للتفتح ولتنشر عبيرها و رأينا بأن الهلال يطول انتظاره ليصبح بدرا ً سنعلم بأننا سنتعب ونفشل ونتألم لكي ننجح ونحلق في فضاء عالمنا الواسع .
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جولي إبراهيم