اطلع على أعمال ترميم الأسواق الأثرية...الوفد البرلماني البرازيلي: سنستمر بتقديم الدعم لإعادة إعمار سورية

العدد: 
15212
التاريخ: 
الخميس, تشرين الثاني 8, 2018

زارحمص وفد برازيلي برئاسة السيناتور فرناندو دي ميلو رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني في مجلس الشيوخ البرازيلي ,وتجول في  عدد من الأسواق التراثية, واطلع على حالة التعافي التي تشتهدها المدينة.


 و أوضح السيناتور دي ميلو أن الهدف من الزيارة نقل صورة الواقع والحياة التي تعيشها سورية والتي تفند ماتروج له وسائل الإعلام الغربية حيث تركز فقط على حالة الدمار والخراب, مبيناً أن الوفد سينقل خلال جلسة مجلس الشيوخ الواقع الذي شاهده في حمص, المتمثل بحركة إعادة البناء والحياة فضلاً عن الجهود المبذولة من مختلف المؤسسات بحمص التي تعمل لتعيد الألق لها, وأشار دي ميلو إلى أن بلاده تحتضن أربعة ملايين ونصف المليون برازيلي من أصل سوري أسهموا في بناء البرازيل مؤكدا أن التواصل بين سورية والبرازيل مستمر وملموس كما أن بلاده تعمل على تخفيف الآلام التي حلت بالسوريين كما أنها مستعدة للاستمرار بتقديم الدعم لإعادة إعمار سورية وتحقيق السلام فيها, منوها بصمود الشعب السوري في وجه الإرهاب وتحسن الأوضاع في سورية وبدء عودة أبنائها إليها, مشيراً إلى العلاقات التاريخية التي تربط البلدين وضرورة العمل على تعزيزها في مختلف المجالات.


و تم خلال اللقاء تقديم عرض يبين واقع المحافظة وحالة التعافي والاستقرار التي تعيشها بعد خلوها من الإرهاب, و الجهود التي تبذلها الجهات المعنية وبتوجيهات من الحكومة السورية لإعادة الحياة الطبيعية لكافة المناطق, فضلاً عن الخطط و المخططات التنظيمية والدراسات الحديثة للبدء بمرحلة إعادة الإعمار في المحافظة والتي تمت بمعظمها بفضل خبرات وكفاءات وطنية متميزة.
و جال الوفد البرازيلي في عدد من الأسواق الأثرية (سوقي المسقوف والقيصرية) واطلع على عودة الحياة التجارية وأعمال البناء داخل السوق, ثم زار مدرسة الغسانية وكنيستي أم الزنار والأربعين في حمص القديمة, وأدان دي ميلو التدمير الذي تعرضت له المدينة على يد الإرهابيين وخاصة أماكن العبادة معتبرا أن ذلك عملا إرهابيا غايته طمس التاريخ السوري الغني .  
بدوره بين الأب طوني صبحة من كنيسة أم الزنار أنها ثالث أقدم كنيسة في العالم وتحتضن زنار السيدة العذراء ويتم العمل بشكل دائم على تجديدها والعناية بها, مشيراً إلى التخريب الممنهج الذي طال الكنيسة على يد الإرهابيين .  
ولفت الأب يوحنا يوسف من كنيسة الأربعين إلى أنها تعد من أكبر وأقدم كنائس حمص وهي مبنية من الحجر الأسود وتحتفظ برفات 40 من القديسين الشهداء.
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
تصوير: سامر الشامي