تساؤلات عن فقدان بعض أصناف الأدوية

العدد: 
15212
التاريخ: 
الخميس, تشرين الثاني 8, 2018

بشكل مفاجئ فقدت بعض أصناف الدواء من الصيدليات الحمصية  ولاسيما التي تخص أمراض الشرايين والمزمنة ما أثار جملة من تساؤلات المواطنين .. فهل هذا الاختفاء المفاجىء هو استقراء لتلقي الدواء موجة جديدة من ارتفاع الأسعار ..أم أن وراء الأكمة ما ورائها ..؟. فسوق الدواء يعيش حاليا حالة من الترقب وسط إشاعات تتحدث عن اقتراب رفع الأسعار مجددا خاصة الأدوية ذات القيم المرتفعة أصلا وسط ترقب أيضا عن رفع سقوف الرواتب الممنوحة لذوي الدخل المحدود .
إن احتكار الدواء بقصد تحقيق المزيد من الأرباح سواء للصيدلي أم لشركات إنتاج الدواء غير مبرر وخاصة في ظل استقرار سعر صرف العملات الأجنبية وبالتالي فإن ذريعة ارتفاع تكلفة إنتاج الدواء قد أضحت خارج الاستخدام .
لقد أصبح تسعير الدواء مزاجياً بحيث يصعب  على المرضى تأمين أدويتهم حتى عن طريق الوصفة الطبية وما من وصفة توصف لهم إلا ويضطر صاحبها للبحث عن الأدوية اللازمة في عدة صيدليات دون جدوى فبعضها غير متوافرة وقليل منها ما يوجد له بديل وفي حال وجد البديل يشكو غالبية المواطنين من عدم فعاليته .
إن استقرار تسعيرة الدواء أصبح أمرا أكثر من ضروري لاسيما في ظل تعافي الاقتصاد الوطني لذا يجب على وزارة الصحة أن تتخذ خطوات عملية عبر التشدد بقمع المخالفات التي قد تحصل فمن غير المقبول اليوم أن تدعي شركات ومعامل تصنيع الدواء خسارة في بعض الأدوية   / أي نقصان نسبة الربح/   .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
بسام عمران